السبت، 30 يونيو، 2012

النخبة الخادعة

فى بداية حياتى الجامعية أردت - كأى شاب - أن أوسع مداركى وأنهل من العلم والثقافة قدر إستطاعتى ، فى مرحلة تمثل التشكيل الأساسى والمحرك الجوهرى لفكر وتوجهات أى إنسان .


فأقبلت على الكتب والجرائد والمجلات العلمية والأدبية ، فكونت أراءً سياسية وفكرية لا أنكر أهميتها ، ولكنى كونت معها قادة وشخصيات أصبحت مثلى الأعلى - فى تلك الفترة - مثل أيمن نور وإبراهيم عيسى ومجدى الجلاد ومحمود سعد وحافظ ابو سعدة وأسماء محفوظ وغيرهم !!!!!!!!!!!



ومثلوا لى الديمقراطية والليبرالية والمدنية ، وأى حاجة فيها ايه ......D )) !!!


حتى أصبحت أفخر أنى ديمقراطى ليبرالى دون حتى أن أفهم معانى تلك الكلمات من كل جوانبها !!!!!!!!!!


ثم قدر الله لى أن أتعلم وأفهم ، وفجأة أصبحت كل الأسماء رماداً ، وأكتشفت خداع من أشخاص نصبوا أنفسهم وأقنعوا غيرهم أنهم نخبة !!!!!!!!!!


مجموعة من الناس لا يصح أن أطلق عليهم إلا لفظ " شلة " ، يتحكمون فى وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ، يدخلون بيوت المسلمين ليل نهار ليقنعوهم بما أرادوا وقتما أرادوا ، مستغلين ضعف الفئات الأخرى وفقرهم !!!!!!!!


"شلة "  تؤمن بالديمقراطية والليبرالية إذا جاءت بهم ، أما إذا جاءت بالدين وأهله فهم أول الكافرين بها !!!!!!!!


قد قدر الله لى أن أتعلم ، فمن لغيرى ؟!!!!!!!


من لمئات الشباب اللذين إنساقوا خلف هؤلاء دون علم ولا رؤية ؟!!!!!!


هذا دور العلماء والدعاة ودورى ودورك ، لنصرف أذهان الناس عن هذه " الشلة " المخربة للعقول التى لا تهتم إلا بما يجلب عليها - وعليها فقط - النفع . 

الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

مناجاة

إلهى وسيدى وحبيبى ومولاى ، إليك المشتكى يا رب ولا شكوى إلا إليك ...................


اللهم إنى أشكو إليك همى وغمى وحزنى ....................


اللهم أسلل سخيمة قلبى ، اللهم طهره من كل حب حرام ، وهوىً حرام ، وعشق حرام .....................


اللهم لا تجعل فى قلبى حباً إلا حبك وحب من يحبك وكل حب يقربنى إلى حبك ، ولا تجعل فى قلبى بغضاً إلا بغضاً يقربنى
إلى حبك .......................


اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همى ولا مبلغ علمى ولا تسلط علىَ بذنوبى من لا يخافك فىَ ولا يرحمنى ..........................


اللهم إنك تعلم أنى أحبك وأخافك ، وإنى يا رب أرجوك أن تغفر لى وترحمنى وتهدينى ، إنك من تهدى فلا مضل له .

الجمعة، 22 يونيو، 2012

المظاهرات ...... حلال ...... حرام

بعد كل ما جرى وكان من ثورات الربيع العربى ، ما زال البعض يسألنى ويلح لأقول قولاً فصلاً ، هل المظاهرات حرام ؟ !!!!!!!!
........ حلال ؟!!!!!!
........ نريد حكماً واضحاً ؟ !!!!!!!!!!!


لقد كونت رأياً من فترة ليست قريبة - من قبل يناير بكثير - أن التظاهر شأنه شأن كل شئ فى حياتنا ، فإن ضبط بضابط الشرع كان حلالاً ، وإلا فهو حرام ........ ، ووضعت لذلك عدة عوامل : 


** أن تكون قد طالبت بحقك بجميع الوسائل الشرعية الممكنة .
** ألا تعطل عملاً عاماً حيوياً ، مما يسبب الضرر للبلاد والعباد .
** أن يكون تظاهرك سلمى دون ضرر أو تخريب أو فساد .
** ألا تقطع طريق أو تمنع أحداً من أداء عمله .
** أن يضبط التظاهر بضوابط الشرع فلا إختلاط محرم ولا غناء ومعازف وغيرها من المحرمات .
** ألا يترتب على ذلك مفاسد كبرى مثل إعتصام النساء ومبيتهن وسط الرجال فى العراء ، أو سفرهن بدون محرم .
** ألا يعلو الصوت فيصير منكراً ، ليؤذى المريض والنائم وطالب العلم وغيرهم .
** إذا اجتهد مجموعة من العلماء أو أحدهم - ممن نثق فى دينهم وأماناتهم - أن الخروج فى هذا الوقت أو هذا المكان يضر أكثر مما ينفع وأعطوا الأسباب لذلك ، فيجب أن نستمع لمن هم أفقه واعلم .


أما من يخرج ليقول أنها لا تجوز مطلقاً لأنها خروج على الحاكم ، وينسى عن جهل أو قصد أمر البيعة ، فعذراً دليلك لا يرقى ليجعل منها حرام مطلقاً !!!!!!!


وأقول هذا مجرد رأى وخاطرة وإجتهاد ، ولا تتعدى ذلك أبداً لتكون فتوى ............ 

الاثنين، 18 يونيو، 2012

أمر فطرى

فى غزوة بدر الكبرى أرسل النبى علىً والزبير ليأتوا بالأخبار ، فأمسكوا غلاماً كان يسقى الماء لقريش ، فأتوا به النبى وهو يصلى ، فسألوه : من أنت ؟

قال : أسقى جيوش قريش ، فضربوه وقالوا بل أنت من عند أبى سفيان ، فيقول لا ، فيضربوه حتى قال نعم !!!!!!
فلما أنتهى النبى من الصلاة قال : إن صدقكم ضربتموه وإن كذبكم تركتموه !!!!


وكأن التكذيب أمر فطرى فحتى الصحابة - رضوان الله عليهم - وهم أكمل الناس إيماناً وخير الخلق بعد الأنبياء والمرسلين قد وقعوا فيه !!!!!!


وزاد الأمر أضعافاً كثيرة فى هذا الزمان ، فتراك تقسم لأحدهم أنك ما تريد منه شيئاً ، إنما تعرفه لوجه الله ، فيرد يمينك بثلاثة مدعياً كذبك وإفكك !!!!!!!!


وتخبر الأخر أن خلقك لا يسمح لك إلا بالحلال الطيب ، فيصرخ فى وجهك مدعياً سوء خلقك ، ضارباً لك الأمثال بمن خدعوه وخدعوا غيره !!!!!!!!!!!!!


صدق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حينما قال : (( سيأتى على الناس سنوات خداعات ، يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ، ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين ، وينطق فيها الرويبضة ، قالوا : وما الرويبضة ؟ ، قال : الرجل التافه يتكلم فى أمر العامة )) صححه الألبانى .