الجمعة، 14 سبتمبر، 2012

يفدى حذاءك باعة الأبقار


يا باعةَ الأجبانِ والأبقارِ 

               
كفوا أذاكم يا رموز العارِ



شاهت وجوهكمو وخيّب سعيكم
                  
تباً لكم من عصبة أشرارِ



طاشت عقولكمو أمثل محمد
                   

تلد النساء بسائر الأمصارِ؟


لو صُوّر الشرف الرفيع بهيكلٍ
                   

لوجدته في هيكل المختارِ


والعدل لو تلقاه شخصاً ناطقاً
                   

لرأيته في سيِّد الأبرارِ


يتطهّر الطُهرُ البريء بطهرهِ
                  
والمجدُ يلبسُ منه تاج فخارِ


نفديك بالأرواحِ يا عَلَمَ الهدى
                  
نفديك بالأعراضِ والأعمارِ


نفديك بالأبناءِ في زمن الصبا
                  
نفديك من دكّا إلى دكّارِ


والذُّلُ والعارُ الشنيع لساقطٍ
                  
نذلٍ حقيرٍ خائنٍ غدّارِ


من دون عرضكَ يا حبيب قلوبنا
                  
ضرْبُ الجماجمِ من بني المليارِ


المجدُ يبدأُ من محمدٍ شامخاً
                  
وبوجههِ يزدانُ كل نهارِ


والحقُ يبدأُ من محمدٍ مثلما
                  
فاض الضياء بروحه في الغارِ


والعدلُ يبدأُ من محمدٍ معلناً
                  
للناس حق مكانة الأحرارِ


هو سيد العظماء ما من سيدٍ
                  
إلا له يعنو بكل وقارِ


هو فجرُنا هو نورُنا هو فخرُنا
                  
هو ذخرُنا في البدوِ والحضَّارِ


ودماؤنا تجري بنبض حديثهِ
                  
كالسلسل الجاري من التيارِ


خفقاتُ أرواح الشعوب بحبِّه
                  
ودموعهم كالهاطل المدرارِ


فعليه صلى الله ما سَطَعَ الضيا
                  
وترنَّمتْ ورقاءُ بالأشعارِ


وعليه صلى الله ما التفَّ الدجى
                  
وتردّدت ذكراهُ في الأقطارِ


بأبي وأمي أنت أكرمُ مرسلٍ
                  
يفدي حذاءك باعةُ الأبقارِ 


د . عائض القرنى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق