الاثنين، 15 أكتوبر، 2012

هى قصتى يا إخوتى



اَلراحلونَ إلى ديار أحبتي *** عتَبي عليكمْ.. قد أخذتم مهجتي

وتركتمُ جسدي غريباً هاهنا *** عجَبي له ! يحيا هنا في غربةِ !

كم قلتمُ مامِن فصامٍ أو نوى *** بين الفؤاد وجسمهِ.. ياإخوتي !

وإذا بجسمي في هجير بعادهِ *** وإذا بروحي في ظلال الروضة ِ!

قلبي..وأعلم أنه في رحلكمْ *** كصُواع يوسفََ في رحال الإخوةِ

قلبي ..ويُحرمُ بالسجود ملبياً *** لبيكَ ربي .. يا مجيبَ الدعوةِ

قلبي.. ويسعى بين مروةَ والصفا *** ويطوفُ سبعاً في مدارالكعبةِ

قلبي ارتوى من زمزمٍ بعد النوى***وأتى إلى عرفات أرضِ التوبةِ

هو مذنبٌ متنصِّل من ذنبه *** هو محرمٌ يرنو لبـاب الرحمةِ

قلبي .. و يهفو للمدينة طائراً *** للمسجد النبوي عند الروضة

هي واحةٌ نرتـاح في أفيـائها *** بطريق عودتنا لدار الجنةِ

اَلراحلونَ إلى ديار أحبتي *** أتُرى رحلتم في طريق السّـنةِ ؟!

اَلزائرونَ : ألا بشيرٌ قد رمى *** بقميص أحمدَ فوق عزم الأمةِ ؟

فالمسلمون تعثرتْ خُطواتُهم *** والمسجدُ الأقصى أسيرُ عصابةِ!

هي قصتي وقصيدتي، ألحانُها *** تحدو مسيري في دروب الدعوةِ

هي قصتي يا إخوتي ،عنوانُها: *** أحيا و أقضي في سبيل عقيدتي

د.عبد المعطي الدالاتي

هناك 6 تعليقات:

  1. السلام عليكم...
    ما أروع الأبيات التي أتحفتنا بها هنا، موضوعا ووزنا وقافية ولغة!
    نادرا ما صارت عيني تطالع شعرا عربيا موزونا، لقد صار فنا نادرا، وللأسف، لدرجة أنني صرت لا أتمالك نفسي من الفرح عندما تقع عيني على هذا النوع من الشعر الذي أعشقه.
    حتى من يكتب هذا النوع من الشعر، لا يكاد بعضهم يعرف بعضا، فأرجو أن تتكتب نبذة عن كاتب هذه الأبيات الرائعة.
    تقبل خالص تحياتي...

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      سعيد أن اعجبتك تلك الأبيات ومن قد لا تعجبه ؟!
      د. عبد المعطى الدالاتى هو طبيب سورى درس اللغة العربية والشريعة وله العديد من المؤلفات
      جزيت خير أخ بهاء :)

      حذف
  2. السلام عليكم
    جزاكم الله خيرًا على هذه القصيدة الرائعة والتعريف بالشــاعر..وكل عام والأمة الاسلامية بخير وإلى الله أقرب..
    ربنا يرزقنا جميعًا زيارة بيته الحرام

    مع تحياتى.

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      وإياكى
      وأنت بخير وصحة ونعمة
      أمين يا رب
      جزيتى كل خير

      حذف
  3. قلبي .. و يهفو للمدينة طائراً
    *** للمسجد النبوي عند الروضة
    قلوبنا جميعا تهفو اليها والى
    ساكنها عليه افضل الصلاة وأتم
    السلام.قصديدة رائعة احيى
    اختيارك لها

    ردحذف
    الردود
    1. عليه أفضل الصلاة والسلام
      شرفتى
      تحياتى :)

      حذف