السبت، 29 ديسمبر، 2012

أحلام أظنها بعيدة


نفسى ألف مصر كلها 
محافظة محافظة
نفسى أروح سيوة والسلوم
والداخلة والخارجة 
وحلايب وشلاتين 

وفى كل مكان أروحه
أصلى فى مسجد جامع
وأكل أيس كريم من محل مشهور
كل مرة بطعم مختلف
وأروح مكتبة أشترى كتاب 

وفى كل مرة أكتب فى مفكرتى
إسم المسجد 
وتقييمى للأيس كريم من A إلى D
وعنوان الكتاب 

نفسى أبقى بطل أوليمبى 
مش مهم فى إيه 
المهم ميكونش مصارعة يابنية
لأنى شايفها قلة أدب مش رياضة

نفسى أحب واحدة زى القمر
أو على الأقل أنا شايفها كدة
وأنقج ونمشى فى الشارع من غير خوف
لأنها مراتى 

نفسى أقدر أساعد أخى الصغير
إنه يتجوز قبلى البنت اللى بيحبها
وإنى أعمل أى حاجة 
أى حاجة لأبى وأمى 

نفسى أحج أو أعتمر
نفسى أموت وربنا راضى عنى
والناس تفتكرنى بالخير 
وتدعيلى بالرحمة 

الجمعة، 28 ديسمبر، 2012

كاندى ( 8 )


يبكيها كل يوم

كل ساعة 

كلما رأى حبيبين

كلما قرأ رواية 

أو شاهد فيلماً 

أو سمع أغنية 

يبكيها فيتذكر إخوته

الجائع فى الصومال

والمشرد فى سوريا 

والمكلوم فى غزة 

فيزداد بكاؤه ونحيبه

إخوتى يموتون

وأبكى امرأة !!


الأربعاء، 26 ديسمبر، 2012

الثانوية العامة


قالوا ثانوية عامة ( * ) 

عامة إيه وخاصة إيه

مالها الزراعية والتجارية والصناعية

أقصد يعنى الدبلومات الفنية 

إن جبت 90% يقولوا ساقط ثانوية 

وفى الفنية لو جبت 60% أخش بيهم كلية 

مذاكرة ليل نهار وحال ميئوس ودروس خصوصية

وفى الأخر المجموع طين%

وبتاع الفنية طول النهار فى البلياردو والمزاج مية المية 

قدامه وظيفة حرفية وممكن ياخد كلية 

وإن نجح بتاع الثانوية بالحفظ مش بالمفهومية 

يا ريت يلاقى كلية مجموعها قليل شوية

مش ممكن تكون عسكرية دى عاوزة واسطة ومحسوبية 

ويتخرج من الكلية ويستنى وظيفة حكومية 

وأبوه يندم ويقول يا ريتنى دخلته فنية

ما قلنا من الأول الحكاية كلها ثانوية 

..........................................................
( * ) كتبت فى مايو 2006 فى عز محنتى فى الثانوية حيث مجمع مدارس فنية وثانوية متاخم لها عدد من صالات البلياردو :)


الاثنين، 24 ديسمبر، 2012

كاندى ( 7 )


بدأ يدندن (*) 
وللمرة الأولى يشعر بالكلمات
يفهم معناها 
تخالط أحاسيسه 
لينطق بها لسانه 

" معقولة ...... مصطفى بيغنى "
قالتها أمه باستغراب 

" كل من نقرب لبعض كل ما يزيد الاشتياق
 كل ما نحب اللقاء كل مانخاف من الفراق

مبلاش نتعود كده على بعض لاحسن لو ضعنا فيوم من بعض 
حنضيع اوي ونتعب اوي لو مره حسينا بحنين ولقينا صعب نلاقي بعض

والا اقولك مش مهم الجاي ايه 
احنا نتعب روحنا من دلوقت ليه
لو حتى فرقنا الوداع لو حتى ضعنا في الهوى 
مش برده يا حبيبي الضياع احساس بيجمعنا سوا

مبلاش نتعود كده على بعض لاحسن لو ضعنا فيوم من بعض 
حنضيع اوي ونتعب اوي لو مره حسينا بحنين ولقينا صعب نلاقي بعض


كل من نقرب لبعض كل ما يزيد الاشتياق
 كل ما نحب اللقاء كل مانخاف من الفراق "

.........................................................................
(*) الموسيقى حرام شرعاً ولكن كلمات الأغانى هى كلام حلاله حلال وحرامه حرام لذا وجب التنويه 


الأحد، 23 ديسمبر، 2012

البشروش


طائر البشروش 

أو كما يلقب 

" الطائر الرشيق "  

ذو الحجم الكبير ، يعيش فى المياه الضحلة ، ويعتمد فى غذائه على القشريات

وهى الكائنات الحية التى تعيش فى الماء 

وسر احتفاظ هذا الطائر باللون الأحمر 

هو غذاؤه المعتمد على القشريات 

ولكن إذا اضطر أن يأكل شئ أخر

فإن ريشه يفقد اللون الوردى ويصبح لونه أبيض

ويتميز هذا الطائر بسيقان رفيعة طويلة 

تساعده على أن يخوض فى الماء للبحث عن غذائه 

ويعيش فى مصر فى بحيرات المنزلة والبردويل ومريوط وقارون


الجمعة، 21 ديسمبر، 2012

الخميس، 20 ديسمبر، 2012

يا ابن الرفضى


لقد وضع الفاطميون فور فتحهم لمصر أساسات بناء القاهرة 
لتكون عاصمة لهذه الخلافة التى أرادوها قاهرة لخلافة بنى العباس فى بغداد

وبعد أقل من عام بدأ تأسيس الجامع الأزهر كمسجد جامع
وبعد حضور الخليفة المعز لدين الله الفاطمى إلى مصر 
بدأت بوادر استخدام الجامع الأزهر كمؤسسة فكرية للمذهب الشيعى الإسماعيلي الباطنى

ولما آلت الخلافة إلى العزيز بالله ، وتولى يعقوب بن كلس منصب الوزارة ، وكان نصرانيا ثم تشيع 
أشار يعقوب على العزيز بالله بأن يحول الجامع الأزهر إلى جامعة شيعية تنشر عقائد الشيعة الإسماعيلية 
وأشرف ابن كلس على ترتيب ذلك ، فوظف العلماء والقراء ، ورتب لهم الأموال والنفقات والأوقاف التى تمكن من هذا التحول فى رسالة الجامع الأزهر 

ولأن الشعب المصرى قد تميز بالانحياز غلى الوسطية والاعتدال ، والبعد عن الغلو والتطرف
فلقد ظل انتمائه إلى مذهب أهل السنة والجماعة ، وعلى رفضه لمذاهب الشيعة الرافضة - الذين رفضوا خلافة أبى بكر وعمر وعثمان ولعنوهم وسبوا أمهات المؤمنيين - !!!
رفض الشعب المصرى مذهب الشيعة الرافضة 
بل وأصبح الانتساب إلى هذا المذهب - فى عرف المصريين - سبة يسب بها المصرى من يكره 
فيقول له : " يا ابن الرفضى " أى " الرافضى " 

وظل الأمر على ما هو عليه بل وازداد سوءاً 
حتى جاء الفرج الحقيقى لمصر من دولة الفروسية السنية - الدولة الزنكية - 
التى أرسل سلطانها العادل نور الدين الجيوش بقيادة أسد الدين شريكوه وصلاح الدين الأيوبى 
لإزاحة الصليبين عن أرض مصر ، ولإزالة الدولة الفاطمية 
ولإعادة العقيدة السنية لتحكم الشعب السنى فى مصر من جديد 

ثم استدار صلاح الدين إلى الأزهر فأغلقه كجامعة 
حتى تحولت مناهجه إلى المذهب السنى فأخذ مكانته منذ ذلك التاريخ
قبلة لعلوم الشريعة واللغة العربية وآدابها ومنبر للفكر الوسطى  

الثلاثاء، 18 ديسمبر، 2012

مشاكل عالقة


ليس معنى أنى من أنصار الدكتور مرسى 
وأنى أكتشفت حجم خطأى عندما أيدت الدكتور أبو الفتوح فى المرحلة الأولى 
وأن أرى - حتى اليوم - أنه لم يكن أفضل من الدكتور مرسى فى المرشحين
 وقد بنيت إختيارى الأول على مجموعة من المعطيات العدائية على أستاذ قد منعنى من دخول محاضرته :)

ليس معنى كل ذلك أن أطبل للرئيس - كما يقول البعض -
فمؤسسة الرئاسة بها إرتباك واضح وخلل جلي 
من أول قرار عودة مجلس الشعب إلى إلغاء الإعلان الدستورى بغض النظر عن تأييدى لهما
وتعيين مجموعة من الصور فى مناصب نائب ومساعدين ومستشارين 
فالجميع يقول لم يستشيرنا الرئيس ولم نعرف بالقرار إلا بعد صدوره !!

هل كتب الرئيس الإعلان الدستورى بيده وسلمه للدكتور ياسر على ليذيعه ؟!!
أم أنه كما يقول البعض جاء من المقطم ؟!!


وأناس لا صفة لهم يتكلمون بإسم الرئيس
ويعودون ليقولوا بكل سذاجة ليس لنا علاقة بمؤسسة الرئاسة !!


وما السر فى القرارات والخطابات الليلية بعد أن ينام الناس ؟!!
وكيف نطرح ونقر شيئاً ثم نسحبه لنعرضه على نقاش مجتمعى ؟!!
ألم يكن أولى طرحه أولاً ؟!!
ومع أنى مع تعميق ثقافة التراجع عن الخطأ عند الشعب المصرى 
وأن تختفى كلمة 
هو فيه ريس بيرجع فى كلامه ؟!!
لكن ليس بهذا الشكل الفوضوى 

إن كان الرئيس يرغب فعليا بتأييد الشعب 
لابد من حل جذرى لهذه الأمور
لابد من خطة إنقاذ
لا برنامج  نهضة

الاثنين، 17 ديسمبر، 2012

كاندى ( 5 )


محمد : 
         والله معرفش إنت زعلان ليه ؟!!
         يا ابنى دى مقشفة 
        ده دليل أصلا إنها مبتركعهاش 

مصطفى : 
             متغلطش يالا

محمد :
         هو أنا قلت حاجة من عندى ؟
         مش إنت اللى قلت لما بصيت على إيدها لاقيتها مقشفة ؟

مصطفى : 
             يمكن تقشير من الشتا بس

محمد :
         إنت بتكدب نفسك ؟!!
         تقشير ولا قشف ؟

مصطفى :
             مقشفة وبحبها ... إخرس بقى 

محمد : 
         بحبها يا لمبى :)
         جاتك نيلة ... عيل معفن 


الأحد، 16 ديسمبر، 2012

كاندى (4)

إن لم تستطع أن تمنح المرأة الحب الذى تريد 

فإياك أن تقترب من قلبها

فالسعادة هى هبة المرأة تمنحها لمن بمنحها الحب

ومن يعبث بقلبها دون شئ

فإنها تملك الشقاء كما تملك السعادة 


يظل يتعجب من نفسه لساعات

كيف يعلم كل هذا ولم يقدر ان يمنح كاندى الحب ؟!!!

لم يخالطه شك فى أنه لم يفعل 

ولو فعل لم تكن لتهجره 

السبت، 15 ديسمبر، 2012

فوهات براكين

تعي الكلمات التى تحرق الأعماق لحظة بوح تتوالد فيها الحروف من
فوهات براكين ما تفتأ تثور ، لتجبرك أنت الهارب من قلق الكلام إلى سكينة 
الصمت أن تقول كلمة ، أكتب ... فهل حقاً تستطيع ان تصور ضجيج روحك
ودوائر فكرك ونبض ضميرك على الورق ؟!

أجول بأعماقى التى تضج وتحترق بفوهات براكين ، من إحداها 
تطل فتاة قتلت غدراً لمجرد الاشتباه ، أسمع صراخ دمها صاخباً ، ولون 
الظلم الأسود الجبان يظلل قبرها المهجور ، أسمع مطالبتها بالتخلى عن 
التغنى والتفاخر بإرهاب الفكرة على التفكير والاحتكام للضمير ... لكنى 
أنفض ضميرى وقلمى وأمضى ، فما لي والخوض فى مثل هذه القضايا ؟!
يباغت نظرى مشهد موجع فى دلالته لزوجين يتبضعان فى إحدى المؤسسات 
الاستهلاكية بحذر بالغ ، منبعه ضيق ذات اليد مع الارتفاع الجنونى غير المعقول 
للأسعار ، أرقب الزوج وهو يهتف بفرح يفوق قيمة المفاجأة : هذا زعتر ..!! فترد
الزوجة بحزن يقصر فى وصف الوضع ، لكنه كاف لكسر توثب الفرحة عنده
وتمزيق صورة صحني الزيت والزعتر الشهيين على مائدتهما المتواضعة وهى 
تقول : (( بس ما عنا زيت زيتون ))!!

ما لي والخوض فى تردى أوضاع المواطنين المعيشية وتفاقم الفقر والعوز 
لدى شريحة واسعة حتى من موظفى القطاع العام ممن لا يملكون وسيلة 
زرق أخرى غير الراتب الذى باتت المشتريات الأساسية تأتى عليه ، أو قد
أطرحه مبتعدة عن النقطة الإنسانية الجوهرية المضيئة والصرخة التى أسمعها
تتردد فى أعماقى لألون القضية بموضوع هامشى أتجنى فيه على الفقير
الذى يجب عليه أن يغير نمط استهلاكه - مع عدم اقتناعى بما أقول - لكن
كى يحظى الموضوع بالنشر ، وكى لا أجلب لراسى الوجع الذى لا ينقصه !!
يقتحم بصرى مشهد لنابشى حاويات القمامة ، وللطفولة الناصعة الملوثة
بالفاقة ، لكنى أسارع لترديد اللعنات واللوم على قلة (( المروة )) عندهم وعدم
اتجاههم لوسيلة كسب أخرى ، ولا أخوض فى قضية البطالة وفرص العمل 
وتردى الأوضاع الاقتصادية وضرورة تفعيل دور مؤسسات الدولة اتجاه أبنائها ،
فلا أدين المسببات والمعطيات بل أدين الضحايا ، وأعيد ذبحهم على الورق ، كما
ذبحتهم من قبلى الحياة !

ثمة عقبات تغتال فيك حتى الرغبة فى الكتابة ، وتدفن عندك براكين البوح
الحقيقية المتفجرة فى أعماقك ، وتضمد جراحك ببلسم السكوت المراوغ ، وتحاول 
إخراسك بالحسنى إن لم (( تسكت )) هل صوت سياة الإسعاف قادر وحده على أن
يضمد جرح الجريح أو يوقف نزيفه ؟! وهل يعبر الكاتب عما فى داخله بصف كلمات
لا تشكل رؤياه ورؤيته الشخصية للأمور ، ولا تسجل موقفاً أو تطرح اقتراحات أو
تعلن رأياً صريحا صادقا حتى وإن كان جارحا وصادما فى العديد من القضايا ؟! ،
لكنك تتابع الكتابة وصف الكلمات لتردم فوهات براكين فى أعماقك ، وأنت أول 
من يدرى تماماً بأنها ستعاود الثوران وإطلاق الحمم التى تحرقك أولا ... تكتب 
أشبه بصوت سيارة إسعاف تنوح فى أعماقك ولا تصل !

حنان بيروتى    
     

الجمعة، 14 ديسمبر، 2012

عدت إلى التمرد

كتبت وقلت قبل ذلك أنى 
وفى هذه الأيام عاد الأمر إلي
ولكنه أقوى وأشرس 
فهو تمرد ممزوج بالغضب 
وقد مس منى الرضا هذه المرة !!
فاسمحوا لى أن أنفث عن غضبى

لو عمرك م ركبت عربية زى دى 

أيوة عربية المواشى يا قاهريين - مش ده كلامكم - 
وبتركبها الساعة 5.30 فى عز البرد عشان توصل محاضرة الساعة 8.30
والشبورة تخليك نازل منها كأنك خارج من الحمام 
لو سمحت متتكلمش عن إنك بتتعب فى المواصلات 

لو الكهرباء عندك مبتقطعش طول السنة زى رمضان اللى فات 
وتقعد باليومين والتلاتة مبتجيش 
ولو حبيت تذاكر ، تذاكر على ده

وتشغل شمعة واحدة عشان توفر ويفضل طول الليل ومش مهم عيونك 
لو سمحت متتكلمش إنك تعبت فى الدراسة

ولو أنت مخترع أو بتصمم مشاريع وبتشترك فى مسابقات وبتاخد جوايز 
ومعندكش معمل فى كليتك زى ده قعدت تخشه خمس سنين

أرجوك متقولش عنى فاشل 

ولو عندك مكتبات عامة وخاصة وأكشاك بيع كتب 
وكل خطوتين بياع جرايد ومجلات 
بعد إذن حضرتك متتفزلكش بثقافتك على واحد كان بيركب فى العربية إياها 8 كيلو
عشان يشترى مجلة العربى بضعف التمن وبعد وصاية من اسبوع فات !!

ولو حضرتك بتدخل فى خمس دقايق تكتب تدوينة زى دى 
لو سمحت متتريقش على حد بيستخدم دى 

لأن أصلا التليفونات رفاهية الدولة شايفة إن أمثالنا ميستحقهاش

واللى حينظر ويقولى 
النجاح من العزيمة الفولازية وكل الكلام بتاع التنمية البشرية ده
بأقوله 
ماذا إذا كنت شخصاً عادياً جدا وأردت النجاح 
أحلال علي غيرى حرام علي ؟!! 
والله أنا لا أتذمر من وضعى 
فقط لا يطلب أحد منى أن أكون مثقفاً عبقرياً لم ياتى الزمان بمثلى !!

الثلاثاء، 11 ديسمبر، 2012

حكايتى مع البرادعى

لم أصدق يوماً أن الدكتور محمد البرادعى كان سبباً فى دخول الأمريكان العراق
ولا يصدق ذلك إلا جاهل
فقد كان قراراً سياسياً إقتصادياً من إدارة وحزب جمهورى يكتسب شرعيته ونفوذه فى الشارع
من عدم أحقية العالم الثالث فى الحياة إلا كتابعين وخدم للولايات المتحدة
وكل شئ موثق
فقد قال أن الوكالة لا تملك دليلاً واضحاً أن العراق يمتلك أو يسعى إلى إمتلاك أسلحة دمار شامل

ولم أكن يوماً لأبنى عداوتى أو تأييدى لشخص على أهواء شخصية
وما أنا الذى يجحد الحق ، بل أرد الفضل إلى أهله
فعندما نادى الدكتور البرادعى بالتغيير فى وقت كان أقصى ما ينادى به هو الإصلاح
وقفت إلى جواره ، وكنت من أول أعضاء الجمعية الوطنية للتغيير

ولكن عندما يجرى إلى الخارج فى كل قرار مطالباً رأى ومشورة الإدارة الأمريكية
وعندما يعادى عقائد ومبادئ إسلامية تربيت عليها وتربى عليها المصريون
وعندما يستقوى بالجيش ليتعدى على المدنية
ويرفض تماماً أن تطبق الشريعة
ويسعى لمصلحة شخصية ولو على حساب الصالح العام

كيف بالله عليكم أرضى برئيس يقبل النساء فى العلن ولا يخجل ؟!!
كيف أقبل به وهو حتى لا يملك زمام بيته ، فأبنته شاربة للخمر متزوجة بنصرانى ؟!!
كيف أنتخب رجلاً يتخذ أصدقاءً لا أقول يهود بل صهاينة ؟!!

إذا قابلت ربى غداً ، ماذا أقول له ؟!!
أيدت رجلاً يحارب دينك ؟!!
وقفت بجوار رجل لا يحسن الصلاة ؟!!

ورغم كل ذلك فهذا شئ بينه وبين ربه
إلا إذا حاول أن ينشر ذلك بين الناس
ويريد أن يحكم بما يغضب الله ولا يرضيه
وهذا واقع
فإنى والله لأقف له بالمرصاد
وأصده عن ذلك ما أستطعت
وأقلب الناس عليه
وأفضح جهله
ولا أوالى أتباعه
وكل ذلك بأدب الإسلام وخلق المسلم
فلا أتعدى بلفظ ، ولا أسب وألعن
بل أتكلم بالدليل وأقيم الحجة 
والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل
وحسبى الله ونعم الوكيل



الأحد، 9 ديسمبر، 2012

الجنود فى مصر القديمة


كان الجنود من طائفتين من الشعب

طائفة منهم كانوا يجندون من بين أولاد الجنود القدامى 

وهؤلاء كان لزاماً عليهم أن يحلوا محل آبائهم 

وأحياناً كانوا يحتلون مراكزهم


وطائفة أخرى كانوا يجندون من الشباب الذين قضوا فترة طفولتهم فى البلاط الفرعونى 

يتلقون العلم ويدربون مع أمراء البيت المالك 

فكانوا يؤلفون فرقة من الصبية المثقفون 

ومن ثم نشأت العلاقات الشخصية بين الفرعون وضباط الميدان

وهذه الوسيلة كانت سبباً هاماً فى ترقية الضباط 

لأن الفرعون كان قد تربى معهم فى صغره كما كان يقودهم فى كبره 

السبت، 8 ديسمبر، 2012

فكرة الماصة


تسحب الهواء من فمك تاركاً مكانه فارغاً 

فيضغط الهواء الخارج بثقله على سطح السائل 

ويدفع به إلى أعلى الماصة 

ليملأ الفراغ الذى أحدثته فى فمك


إذا غلقت الفراغ بين الماصة وعنق الزجاجة بقطعة من الصلصال مثلاً

فإن الهواء لا يستطيع الوصول لسطح السائل 

وبالتالى لا يدفع إلى أعلى الماصة ولا تستطيع شرب السائل 

الخميس، 6 ديسمبر، 2012

لبث :))


الحمد لله 
الحمد لله كما ينبغى لجلال وجهه وعظيم سلطانه 
الحمد لله عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته

شعور غريب 
مش زعلان 
مش فرحان
يمكن خايف
معرفش
بس أعتقد اللى حواليا هم اللى ولدوا الشعور ده جوايا
من أول أصحابى اللى دخلوا قبلى اللى كانوا بيدعولى أطلع
رغم إنهم بيأكدوا إنه بقى جيش سوسن :))
لعند الست الكبيرة اللى على باب منطقة التجنيد 
حاجة لله يا أبنى ربنا ما يكتبلك عيش فيها !!
ودائماً ما كنت أرد 
ما يمكن الخير فى الدخول يا جماعة 
اللى يكتبوا ربنا هو أكيد الأفضل 

وعندما رأيت الفرحة بتحرير القدس فى أعين الخارجين !!
والنكبة والدموع فى عيون الداخلين 
تولد ذلك الشعور !!
رغم أنى وطوال حياتى لم أحسب أنى سأخرج
وأصبحت المعركة الأن هل سينادى علي 
جند مجند
ولا حا الظابط :)
اوعوا تفتكروا إنى معترض ولا حاجة 
لا سمح الله :))
بس الحكاية وما فيها لو لبست ظابط 
يبقى الدخول فى شهر أربعة 
يعنى بالصلاة على النبى سنة كاملة قاعد فى البيت

وفى النهاية
أحب أوجه رسالة لأى واحد هتسول له نفسه ينزل يتظاهر 
مش حأرحم حد 
وحكاية الجيش والشعب إيد واحدة دى ولا تفرق معايا
أنا اتقطعت قبل كدة فى العباسية :))
وأى واحدة حتنزل تتظاهر يا ريت متنزلش بعباية بكباسين :))
أما بالنسبة للكيان الصهيونى المسمى بإسرائيل
أنا دخلت الجيش 
أظن كدة الرسالة وصلت :)) 

السبت، 1 ديسمبر، 2012

القبلة


القبلة الطويلة تحرك 38 عضلة فى الوجه مما يقاوم التجاعيد 

و12 عضلة فى الشفة 

و17 عضلة فى اللسان 

والقبلة الطويلة تزيد من إفراز عصارات المعدة والأنسولين 

فضلاً عن الهرمون المقاوم لهرمون ( الكريتزول ) 

ولذلك يشعر الرجل بعد القبلة أنه قد تحرر من الأفكار والأحاسيس الكئيبة

أنا عايز أتجوز يا جماعة :))