الثلاثاء، 11 ديسمبر، 2012

حكايتى مع البرادعى

لم أصدق يوماً أن الدكتور محمد البرادعى كان سبباً فى دخول الأمريكان العراق
ولا يصدق ذلك إلا جاهل
فقد كان قراراً سياسياً إقتصادياً من إدارة وحزب جمهورى يكتسب شرعيته ونفوذه فى الشارع
من عدم أحقية العالم الثالث فى الحياة إلا كتابعين وخدم للولايات المتحدة
وكل شئ موثق
فقد قال أن الوكالة لا تملك دليلاً واضحاً أن العراق يمتلك أو يسعى إلى إمتلاك أسلحة دمار شامل

ولم أكن يوماً لأبنى عداوتى أو تأييدى لشخص على أهواء شخصية
وما أنا الذى يجحد الحق ، بل أرد الفضل إلى أهله
فعندما نادى الدكتور البرادعى بالتغيير فى وقت كان أقصى ما ينادى به هو الإصلاح
وقفت إلى جواره ، وكنت من أول أعضاء الجمعية الوطنية للتغيير

ولكن عندما يجرى إلى الخارج فى كل قرار مطالباً رأى ومشورة الإدارة الأمريكية
وعندما يعادى عقائد ومبادئ إسلامية تربيت عليها وتربى عليها المصريون
وعندما يستقوى بالجيش ليتعدى على المدنية
ويرفض تماماً أن تطبق الشريعة
ويسعى لمصلحة شخصية ولو على حساب الصالح العام

كيف بالله عليكم أرضى برئيس يقبل النساء فى العلن ولا يخجل ؟!!
كيف أقبل به وهو حتى لا يملك زمام بيته ، فأبنته شاربة للخمر متزوجة بنصرانى ؟!!
كيف أنتخب رجلاً يتخذ أصدقاءً لا أقول يهود بل صهاينة ؟!!

إذا قابلت ربى غداً ، ماذا أقول له ؟!!
أيدت رجلاً يحارب دينك ؟!!
وقفت بجوار رجل لا يحسن الصلاة ؟!!

ورغم كل ذلك فهذا شئ بينه وبين ربه
إلا إذا حاول أن ينشر ذلك بين الناس
ويريد أن يحكم بما يغضب الله ولا يرضيه
وهذا واقع
فإنى والله لأقف له بالمرصاد
وأصده عن ذلك ما أستطعت
وأقلب الناس عليه
وأفضح جهله
ولا أوالى أتباعه
وكل ذلك بأدب الإسلام وخلق المسلم
فلا أتعدى بلفظ ، ولا أسب وألعن
بل أتكلم بالدليل وأقيم الحجة 
والله من وراء القصد وهو يهدى السبيل
وحسبى الله ونعم الوكيل



هناك 9 تعليقات:

  1. السلام عليكم...
    حكايتك وحكايتك وحكاية كل مسلم غيور على دينه.
    للتو كنت خارجا من مناقشة مع شخصية ذات توجه علماني أو أظنه كذلك، كان يتساءل عن أي إسلام نتكلم؟ هل هو إسلام الإخوان أم السلفيين أم الصوفية أم...؟
    وأرى أن الرد الذي رددته هناك قد ينطبق مع حالة البرادعي.
    فنحن نؤيد الأفعال وليس الأشخاص! نؤيد التصرفات وليس الانتماءات!
    فإذا صدر تصرف صحيح عن صهيوني أشدنا به وأيدناه على الرغم من رفضنا لمعتقداته، وإن صدر تصرف خاطئ عن مسلم رفضناه بالرغم من توافقنا مع معتقداته، والأمثلة كثيرة.
    والبرادعي عندما صدر منه تصرف صحيح كما تفضلت وأشرت كلنا دعمناه وأيدناه، أما هذا الهراء الذي صار يصدعنا به وسعيه لهدم وتخريب البلد، فلا يمكن أن يحوز على التأييد ولو كانت لحيته حتى منتصف صدره!
    تقبل تحياتي...

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      جزاك الله خيرا على تاييد ما نحاول أن نوصله للطرف الأخر جاهدين ولكنك لا تهدى من أحببت
      نورت

      حذف
  2. انا لست مصري ولكنني محب لمصر ولشعبها ومتالم لما الت اليه الاوضاع
    كل ما ذكرته هو من توافه الامور
    كون بنته متزوجة من نصراني او تشرب للخمر هل ليؤثر ذلك على البرادعي كرئيس
    خذ مرسي المؤمن الصائم المؤدي للصلوات

    ردحذف
  3. هل نفعه ايمانه في قيادة البلد ؟؟؟
    الرئاسة لا تحتاج داعية بل تحتاج قائد
    سؤال يساورني الفضول لاعرف اجابته
    لو خيرت بين رئيس مسيحي يقود مصر للازدهار ورئيس مسلم فاشل ماذا كنت لتختار ؟؟؟
    وشكرا ،

    ردحذف
    الردود
    1. رغم أنى لا أرى ما ذكرت من توافه الأمور وبينت ذلك
      إلا أن نعم مرسى نفعه وينفعه إيمانه
      والقائد إن لم يكن على نهج محمد صلى الله عليه وسلم فقيادته عن جهل وعور وهى قيادة زائفة
      وإذا خيرت فلن أختار منهم أحدا فلا يولى ويقود ديار الإسلام نصرانى كنا نأخذ من آبائه الجزية ولا نسند الأمر لغير أهله من المسلمين
      شكرا على الرأى
      نورت

      حذف
  4. باين من ردك على الناس اللى حاولوا يناقشوك انك قافل دماغك
    وبذات من اخر تعليق
    الايمان والتقرب لربنا بينفع الشخص نفسة مش بينفع غيرة
    يعنى لما يكون البراعدى علاقتة حلوة مع ربنا دة مش هيمنى ولا هييهمك بحاجة والكلام دة مش علشان البرادعى بس
    اغلب كلامك اللى انتة كاتبة فى البوست عن البرادعى مش بياثر عن البرادعى لان الراجل دة فكرة
    لية افكار واراء كلها صح وكل الكلام اللى قالوه من اول الثورة لحد دلوقتى كل مرة بيثبت ان راجل افكارة صح وفاهم
    البرادعى مش ضد الشرع ولا ضد ربنا ولا عاوز الفجر والحرام ينتشر فى البلد البرادعى مش كافر عشان نحاربة
    المسلم الخايب اسلامة وايمانة مش بيفيدة بحاجة الا ذاا كان فاهم ومتعلم امورة دنياه كويس
    واغلب التيارات الاسلامية دلوقتى بتبين تنهم بيستخدمكوا الاسلام لمصلحتهم الشخصية بس
    ومع ان مرسى حافظ القران بس مش طبق اللى فية يبقى حفظة للقران فادة بااية
    ممكن يكون الانسان فاهم دينة وبيطبقة افضل من انة يكون حافظة ومش فاهمة
    انا لاضد دة ولا دة بس الواحد مع الافكار الصح

    ردحذف
    الردود
    1. أولا أرحب بكى لأول مرة فى مدونتى وأحترم رأيك جدا
      ثانيا هو فين اللى قافل دماغى بالعكس أنا بسمع وأرد ولو حضرتك ركزتى شوية حتلاقى فعلا مش قافل دماغى ولا حاجة
      ثالثا قال تعالى ( قل استغفروا ربكم إنه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا )
      يعنى الايمان اهه زى م بينفع فى الاخرة بينفع فى الدنيا
      وقال تعالى ( ومن أعرض عن ذكرى فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى )
      يعنى الكفر أو قلة الايمان زى م بتتضر فى الاخرة بتتضر فى الدنيا
      والقرءان ملئ بالايات التى تدل على ذلك
      ورغم كل اللى قلته أنا قلت فى البوست ميهمنيش ده لأن ده بينه وبين ربنا
      لكن اللى يهمنى بقى هو سؤال واحد حسأله لحضرتك وجاوبى بصراحة
      هل البرادعى يريد تطبيق الشريعة ، أم يحارب ذلك ؟
      ولكل تيار أخطاؤه ولكن كما قلتى نحن نتبع الحق لا الأشخاص
      نورتينى

      حذف
  5. شكرا ليك :)
    انا مش معترضة على ردك لكن السؤال اللى سئلتة هرد علية وهعوة ايوة البرادعى عاوز يطبق شرع ربنا ومش بيحارب دة
    ولو انتة شاكك من دة هاتلى جملة قالها او حوار او حتى افكارة اللى بيقولها بتدل على كدة
    مش الاول نتاكد انو بيحارب دين ربنا وبيدعو لافكار هدامة وبعدين نحاربة مااعتقدتش انو لو كان برضة بيدعو ضد دين ربنا ماكنش الناس اتلمت حوالية او كانو اتلمةا حوالية زمان ايام جمعية التغير
    اية اللى حصل دلوقتى وخلى الناس تكره بعض وتتهم بعض باان دة مع الله ودة مش مع ربنا !!! مصالح الدنيا الكراسى هية اللى خلتهم يبقوا كدة
    اكتر حاجة عملها النظام السابق ونجح فيها انهم نجحوا فى تشوية البرادعى والتيار الاسلامى بيكمل فى دة
    وطبعا زى ماقلت انتة الايمان بيفيد فى الدنيا زى مابيفد فى الاخرة بس دة الايمان الصح مش ايمان المظاهر وبس

    ردحذف
    الردود
    1. سعيد بردك تانى يا حبات التوت وحابب اسمك جدا :)
      اكيد انتى اللى مش متابعة لأن الدكتور البرادعى قال أكثر من مرة ان المادة الثانية تعيق الحريات وتفرق بين الشعب وكلام من ده ، وقال ان اللى فى الجمعية التاسيسة مبيأمنوش بالهولوكوست وبيحرموا الموسيقى وكدة ، وقال انه مينفعش الاديان التلاته بس
      وفعلا كلنا بنبقى مع بعض لو الأمر فى مصلحة البلاد يعنى لو انتى جيتى تقولى انا حاعمل كذا وكذا دى حاجة كويسة مش معنى انى مختلف معك فى مبادئك إنى مساعدكيش فيها
      وبخصوص موضوع الايمان احنا لنا الظاهر دينا علمنا ملناش دعوة باللى فى القلوب لأننا منعرفهاش وربنا يولى من يصلح
      وبعدين سيبك بلا برادعى بلا معرفش ايه
      انتى عايزة دين ربنا ومبتسبيش العلماء او اى حد خلاص
      احنا كدة فيه اتفاق بيننا ومنزعلش نفسنا عشان ناس هم رايقين واحنا بنحرق فى دمنا :)

      حذف