الأحد، 29 ديسمبر، 2013

الصول خالد صديق


أو كما يحلو للبعض أن يسميه خالد عكاشة

تيمناً بالإعلامى الفذ توفيق عكاشة :))

علامة من علامات مركز تدريب المهندسين

يحب إلقاء المحاضرات فى كل طابور

ليتكلم فى مواضيع لا يوجد رابط واحد بينهم 

والسباب والحلف بالطلاق هما أسهل الأشياء عنده وبضاعته الرائجة

" إنت يلا يا باشمعفن يا باشمنتن على الطلاق ما تنفع جندى فى القوات المسلحة يلا "

" إنت قلبك مش نضيف يلا "

" أنا ممكن أحط صباعى فى عينك إشمعنا إنت حاطط صباعك فى ط ...... "

" إنت مهمل يا إبنى ، وصدقنى بيت المهمل بيخرب قبل بيت الظالم "

وعذره الأوحد عندى هو حب مصر الذى يجرى فى عروقه

الحب الذى يجعله ينظف الحمامات بيده ثم يشرب من خرطوم دورة المياه عادى جداً !!!!

" مصر دى هى أمك أو أختك وباقى الدول هم البلطجية اللى عايزين يخطفوها 
حتسيبهم ؟!! ........... تبقى خول يلا 
إنت تنزل تاخد محـ ..... فى بقك "

ليبقى الصول خالد علامة فى حياتى 

وشخصية لن أنساها :))

الخميس، 12 ديسمبر، 2013

عنى


بأعترف إنى إنسان غريب 

فى كل حاجة 

حياتى وهوياتى وأصحابى 

بأخاف أتكلم عن نفسى 

أو أوصف مشاعرى بصراحة 

بأخاف أغلط 

أى غلط ولو كان بسيط 

بأخاف أكون يوم مشهور

والغلط يتاخد عليا 

مع إنى أصلاً عمرى ما تمنيت الشهرة ولا بحبها

مش عارف نفسى أبقى إيه

مهندس ولا داعية ولا كاتب ولا ناشر ولا صحفى ولا إعلامى

مش عارف 

ولو خدت نصيحة حد بيقولى 

إعمل اللى إنت بتحبه

م هى دى المشكلة !!!

إن الحب عندى نسبى 

بأحب كل الحاجات دى نسبياً 

وساعات بأحس إنى بأكره حاجات أو بأعشق حاجات 

ممكن يكون السنة دى عندى حلم حأموت وأحققه 

أصحى فى يوم وأقول 

إيه العبط ده ؟!!!

ليا فكر وطريقة مختلفة عن كل اللى حواليا 

أنا ملتزم مفرط ومهندس مش شاطر ومدون مغمور 

الحاجات دى كلها ولا تفرق معايا

لو أنا سعيد

بس أنا بأعترف قدامكم أهه إنى مش سعيد

ومعرفش ليه ؟!!

أقرب حاجة من حاجاتى الغريبة 

إنى بقالى 25 سنة عايش وفاكر إنى بأكره الشكولاتة 

فجأة من شهر إكتشفت إنى بحبها جداً 

لما أمى قالتلى بس جرب !!!

وكمان البسكويت السادة أنا بكره طعمه جدا

وبأحب البسكويت المحشى 

ورغم ذلك مباكلش غير السادة عشان بيشبع !!!

حاجـــــــــــــات كــتــــــيـــــــــــــر  

أهمها

إنى عايز أحب 

أيوة أحب بنت أمال يعنى أحب راجل !!!

حأموت وأحب زى البنى أدمين

وشايف إنى كبرت 

وزهرة شبابى بتضيع وأنا سينجل :) 

وطبعا مش حينفع أحب 

إلا لما أشتغل وأكون نفسى 

عشان مابحبش أعمل حاجة فى الظل 

وبما أنى الحمد لله عندى من الدنيا ستر ربنا

فقدامى بتاع عشر سنين لما ابقى قادر أفتح بيت !!!

نفسى أفصل وأعيش يومى 

لأنى عارف أن رزقى لن يأخذه غيرى 

وزوجتى لن تتزوج واحد تانى 

مش عارف 

أسف لكل اللى حيقرأ التدوينة دى 

صدعتك وأكيد جبتلك إكتئاب 

بس مش مهم 

إشمعنى أنا يعنى :))

الثلاثاء، 10 ديسمبر، 2013

طالب وعلم


أحب الخير للطلاب
ولكن نفسى أولاً نفسى 

عاشق لعلمى فاهم لدرسى 
كاره لحفظى واستظهارى 

زملائى حولى والطلاب 
وما إهتمامى إلا بنفسى

دروس خاصة أأخذها 
وما أذاكر إلا بنفسى

ولكن ضرورة مجتمع
تكاد تخرج بها روحى

أحب العلم ولست
أكره المستظهرين به وحدى

يا ليت علم العلماء عندى 
وكنت أحظى برضا ربى 

حسبى رضى أبى وأمى 
ليقربنى من رضى ربى

يا ليت ربى يرضى عنى 
بعلم قليل داخل قلبى  

كتبت فى شتاء 2005 ( الثانوية العامة ) 
ده أنا كنت بأخرف تخريف
بس والله كانت أيام جميلة   :) 

الخميس، 7 نوفمبر، 2013

حكاية لحية


خرج كعادته مهندم الثياب ، قد اشتكت المكواة من كثرة المرور على قميصه وبنطاله ، يفرق ما تبقى من شعره ، معطراً لحيته ، ولم ينس أن يأخذ معه كلمات أمه 
أن أمن الدولة لن يتركه ، وإن عدت اليوم لن تعود غداً !!
لم يكن النوع الذى يتأثر بإستهزاء أو تهديد ، أو يتقلب بمزاجه بين حلق وإعفاء 
- الأجرة يا شيخ  
- لماذا شيختونى وأنا فى عز الشباب ؟!! ، قالها فى نفسه ولم يبدها لهم  
فقد كان يبغض سائقى الميكروباص أكثر من بغضه لمخبرى أمن الدولة الذين لا يتركون أذن أباه
- قول لإبنك يمشى عدل ويبطل يشترى كتب ومجلات إحنا لحد دلوقتى مش عايزين نشده 
وباءت كل محاولات الأب بالفشل فى إقناعه أن التدين ليس فى اللحية وعدد له أساتذة الأذهر والدعاة 
- إنت يعنى حتبقى أحسن من عمرو خالد ؟!!
- أنا مباخدش دينى من عمرو ولا من غيره ، أنا باخد دينى من قال الله وقال الرسول
رأى من بعيد نقطة تفتيش وقد أخذت السيارات بالتوقف ولاحظ أحد الكروش ولا شك أنه كرش أمنى ، فردد فى نفسه 
- ويل للعرب من شر قد اقترب 
وقرأ المعوذتين ودعا دعوتين 
- إنزل يلا ، قالها الكرش بمجرد أن فتح باب الميكروباص 
أخرج بطاقته وعرضها عليه دون أن يسأل 
- ما تنزل يا شيخ مش عايزين عطلة ، قالها أحد الركاب 
وبعد محايلات وكلمات من عينة يا باشا لو سمحت بعد إذن سيادتك وحضرتك عندى إمتحان ومستقبلى حيضيع
- عدل ربنا إن أخدك بس مرجلة منى حسيبك ، إطلع يا روح أمك 
أربعة أعوام مرت وكأنها لم تمر ، وأشياء حدثت ولكنها لم تحدث ، ومواقف كثرت ولكنه لم ينسى
وأصبح متأسلم إرهابياً 
- يا ريت شيخ دامت 
وأيقن أن الأمر ليس إنتماء والحكاية ليست فكر
الحكاية حكاية لحية 

الثلاثاء، 5 نوفمبر، 2013

نساء الريف


ست جميلة

ينبع جمالها من بساطتها

يبدأ يومها مع بزوغ الفجر

قبل ما زوجها يصحى 

تقوم بكل نشاط تصلى وتحلب الماشية 

تعمل منها جبنة وزبدة وخلافه 

وتبيع الزيادة عن الحاجة للمساعدة على ظروف المعيشة الصعبة

على بال ما جوزها يصحى ويصلى 

تكون جهزت أحلى فطار بإمكانياتها المحدودة

يسرح الزوج على الغيط

وتبدأ الزوجة فى توضيب البيت وتهويته وتنظيفه

يبقى بيت من الطين 

ونفسك تدخله وتقعد فيه 

من نضافته وجمال ريحته 

بعد ما تخلص 

تلحق زوجها على الغيط 

تشتغل معه ولا أجمد راجل

وتسيبه وترجع قبل ما يخلص

ولما يخلص ويرجع 

يلاقيها عاملة أكل نفسها فيه مخليه روعة

وبتتقمص شخصية سعاد حسنى فى فيلم الزوجة التانية

تدى العيال حتة من البطة 

وهى فتفوتة والباقى للراجل

لأنه فى نظرها هو اللى بيشقى وبيتعب !!!

ورغم كل اللى عملته فى يومها 

لما الليل يدخل تلاقيها ملكة جمال

فى كامل زينتها لزوجها

بقميص نوم بعشرين جنيه من سوق السبت 

تنام بدرى وعلى وشها إبتسامة رضى 

عشان تبدأ بكرة اليوم من أوله :)


الاثنين، 4 نوفمبر، 2013

سنن الفطرة


هى الخصال التى إذا فعلت اتصف فاعلها بالفطرة التى فطر الله العباد عليها ، وحشرهم عليها ، واستحبها لهم ، ليكونوا على أكمل الصفات ، وأشرف صورة .

وهى السنة القديمة التى اختارها الأنبياء واتفقت عليها الشرائع ، فكأنها أمر جبلى فطروا عليه

ويتعلق بخصال الفطرة مصالح دينية ودنيوية تدرك بالتتبع منها : تحسين الهيئة وتنظيف البدن جملة وتفصيلا 

ومن سنن الفطرة :

    * الختان
   * انتقاص الماء : أى الاستنجاء
   * السواك
  * تقليم الأظافر
  * قص الشارب
  * إعفاء اللحية
        * الاستحداد : وهو حلق الشعر حول الفرج ( شعر العانة )
         * نتف شعر الأبط
       * غسل البراجم : وهى المواضع التى تتجمع فيها الأوساخ كعقد الأصابع ومعاطف الأذن ونحوها
 * المضمضة والاستنشاق 


الأحد، 20 أكتوبر، 2013

حكايات ( 9 )


عايزة تعرفى أنا اخترت الأسماء دى ليه ؟!!

أنا عايز لإبنى إسم يحبه ويفتخر بيه

ولا يخجل أن يردده 

ولا يدعو علي لأنى لم أحسن تسميته

" عبد الله "

يذكره دائماً بوجوب العبودية لله

فيكون زاجراً له عن المعاصى معيناً على الطاعات

ونعلم الولد 

" أنا سميتك عبد الله تيمناً بعبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو لتكون مثلهما "

أما البنات فاخترت إسم حبيبة

لأنك لا تتخيلى مقدار الحب الذى سأحبه لإبنتى الأولى 

ربما يعادل حبى لكى !!!

كما أنه من شدة ولهى بكى ، أريدك أن تكونى 

" أم حبيبة " :)

الجمعة، 18 أكتوبر، 2013

حكايات ( 8 )


أنا عارف إنك نفسك تختارى أسماء أولادك بمزاجك

بس هو لا بمزاجى ولا مزاجك !!

ده النبى - صلى الله عليه وسلم - قال : " أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن "

وأنا عارف مقدار حبك لربنا ولرسوله

وإستحالة تقدمى ما تحبى على ما يحب !!

فالموضوع خلصان 

لو أولاد يبقى عبد الله وعبد الرحمن

ولو بنات 

أنا نفسى فى حبيبة وحفصة وحنين 

حأبقى آخد رأيك فى أسماء البنات :)

أينعم رأيك ملوش أى لازمة :)))

بس عشان أنا راجل أؤمن بالحرية وتعدد الأراء 

حأسمع رأيك

وبرضه حبيبة وحفصة وحنين :))

الخميس، 17 أكتوبر، 2013

الطريق إلى جهنم


هم يشجعوننا بذكاء ومكر على أن نختلف ونتقاتل .... بل ويمولون هذا التقاتل ... ثم ينظرون إلينا من خارج الأقفاص " كأننا حيوانات " ويضحكون ويقولون لبعضهم البعض : أنظروا ... هؤلاء الهمج ماذا يفعلون ؟!!
وهم وعملاؤهم هم الذين صنعوا المسرحية وأخرجوا النص وشجعوا على المهزلة .
.............................
اطرحوا وراءكم هذا الجدل البيزنطى فى الحكومة الإسلامية وتكييفها ..... وليحاول كل منكم تربية نفسه ورياضتها وتأديبها بأدب القرآن ليكون مسلماً على مراد الله وشريعته .
وليصلح كل منكم حكومة نفسه ويؤدب نفسه أولاً قبل أن يجعل نفسه زعيماً يؤدب الناس بعصا الإرهاب والسياسة ....
.............................
ويسألنى قارئ ..... ما هى أولويات المسلم ؟ ..... فأقول : أن يؤدب نفسه ويراقبها .... وأن يطلب العلم .... وأن يفعل الخيرات ... وأن يخلص فى أداء العمل الذى أقامه الله فيه ليس ابتغاء الأجر ، وإنما ابتغاء وجه ربه .... فإنما تكون منزلته بمقدار إخلاصه وليس بنوع العمل الذى يؤديه .... وفى هذا قد يكون عامل مجارى أعظم منزلة عند الله من رئيس وزراء .....
وحينما سأل الأعرابى :- ماذا أفعل لأكون مسلماً ؟ قال النبى عليه الصلاة والسلام : قل لا إله إلا الله ثم استقم .... والاستقامة هى السر الجامع لكل هذه الأولويات . وهذا هو الإسلام المدهش فى بساطته ... المدهش فى عمقه .... 
...........................
للأسف الشديد أكثر الأفلام السينمائية أفلام مقاولات ولا تنظر إلا لحصيلة الشباك .... وهى أشبه " بعمل فاضح فى الطريق العام " .... وهى تقلد فى ابتذال السينما الأمريكية ولكن على أوسخ وأتفه .
وأعتقد أن أحسن تأديب للسينما هو مقاطعتها ... وهو ما يحدث الأن بالفعل ، فأكثر رواد الأفلام من الغوغاء .... والمحترمون الذين يخطئون بالذهاب مرة لا يكررونها .
ومع الوقت حينما يشعر الممثل بأنه غير محترم ، وتشعر الممثلة بأنها غير محترمة ، ويشعر المنتج بأنه قدم تفاهة ، ويدرك المخرج أنه أخرج شيئاً مبتذلاً ... ساعتها سوف يراجع كل منهم نفسه ... وسوف يبدأ التغيير ....
..........................
جاء جيل الأقزام الذى نسى نفسه وركبته عقدة النقص وراح يقلد ويقلد ويمشى وراء السيد الأوروبى حذو النعل بالنعل فلا يرى إلا ما يراه ولا يشتهى إلا ما يشتهيه ، وقد ظن أن هذا هو التقدم ... وأن الإسلام هو الرجعية والتأخر ... وأصبح منتهى أمله أن يلحق بهذا الخواجة .
ويوشك ان يكون كل الجيل من هؤلاء الأقزام المقلدين والأطفال المبهورين ولن يصلوا إلى شئ بتقليدهم .
وسيظلون خلف السيد الأوروبى إذا دخل التواليت يدخلون وراءه .... يعيشون على الفتات الذى يلقيه لهم وقد خطف أبصارهم ذلك البريق الزجاجى لعالم البلاستيك والدمى والعرائس والمخترعات الألية فافتتن فى داخلهم ذلك الطفل الأبله وراح يجرهم جراً إلى سراديب الشهوات التى لا تشبع ، وكلما امتلك لعبة تطلع إلى أخرى ، والساحر فى السرداب لا يكف عن صنع العجائب والغرائب ... والطفل المفتون عند قدميه يسيل لعابه ويدفع كل ما يملك ليشترى الفاترينات كلها .
.........................
آن للطفل الشرقى أن يكبر وأن يكف عن الرضاعة من الأثداء السامة .... ومن الضرع الذى نضب وجف .... ذلك الضرع الذى اسمه الحضارة الغربية .
ولا مفر من أن يفطم نفسه بنفسه .
ولابد ان يقف الطفل على قدميه ويأكل بأسنانه ويهضم بمعدته ويقول كلمته ، ولكن هناك من لا يريد لهذا الطفل أن ينفطم أو يكبر أو يبلغ رشده أو يتجاوز شهواته الغريزية .... أو يفيق إلى تراثه .... أو يتسلم مفتاح التصرف فى ميراثه وكنوزه ... وذلك لأنه مسلم ولأنه فى مفهومهم يحمل رسالة مدمرة لوجودهم ولحضارتهم وتجب محاربته .
.........................

كلهم علمانيون رغم اليهودية والأرثوذكسية والكاثوليكية ورغم الكنيسة والمحفل والمجمع والقربان .... وبعض المسلمين علمانيون مثلهم وهم التابعون المنبهرون المعجبون وهم بعض جيشهم الذى أوكلوا إليه قتالنا من الداخل .... وهم رأس الحرية فى الغزو الثقافى .
........................

مصر هى مصباح الوعى فى العتمة والحالة الضبابية الموجودة . ولهذا السبب هى مستهدفة من جميع الأطراف ومطلوب تخريبها وإفقارها وتهميشها ومحو دورها وإسكات صوتها . 
........................
إن المنطقة مهددة بالمحو ..... والعروش مهددة بالمحو ، وهناك من يفكرون فى إعادة رسم الخريطة على هواهم .
وملايين المهاجرين اليهود القادمين إلى إسرائيل فى حاجة إلى ماء والكل فى حاجة إلى بترول .... والبترول رخيص الأن ولكن الطلب عليه سيزداد والمخزون سيقل بسبب كثرة الضخ ولن يظل السعر رخيصاً .... ثم إن فى المنطقة .. يورانيوم ومنجنيز وكوبالت ونحاساً وفيروزا وذهباً ... وكنوزاً أكثر مدفونة .... وكنوزاً أخرى سياحية .... وسواحل ... وآثاراً ... وأراضى خصبة ... وناساً كثراُ ولكنهم إلى البهم أقرب .... ومن السهل قيادتهم بقليل من المصالح وحزمة من البرسيم .... والتاريخ يقول إن التتار والهكسوس والفرس والرومان والفرنسيين والإنجليز مروا من هنا وأقاموا زمناً .... فلماذا لا يكون لإسرائيل حصة وهم الشعب المختار من الله .... والأولى بالوراثة من الجميع ؟ . هكذا يفكرون ..... وكالعادة يظن كل شعب أنه المختار .

د / مصطفى محمود 


الأربعاء، 2 أكتوبر، 2013

الرباط المقدس


أظن أن هذا هو سوء التفاهم الخالد فى كل حياة زوجية ، منذ نشأت على الأرض أسرة وزواج ......

ما من زوجة منذ القدم حتى اليوم لم تقل لزوجها هذه العبارة : " إنك قد تغيرت ...... كنت تحبنى فيما مضى أكثر من الأن " .

والحقيقة أن الزوج لم يتغير ، ولكن لون الحب هو الذى تغير ، دون أن يؤثر ذلك فى بنائه ، 
كما يتغير لون العمارة الجديدة من الزمن دون أن تفقد حجراً .........

ولا يزيدها لون القدم إلا إشعاراً بجلال الرسوخ ، أو كما يتغير لون التقدير الذى يظفر به الأثر الفنى 

ولكن المرأة للأسف تنسى ذلك أو تتناساه ، وإذا تذكرته فإنها لا تنتفع به ، فكل هذا لا يعدل عندها اللحظات الطائرة العابرة لذلك الحب البراق الفوار !..

لا يؤثر فيها كثيراً ذلك الحب القيم النفيس الباقى ، لأنها جبلت على الشغف بكل ما يبرق فى عينيها ، ويخطف بصرها ومهجتها ، ويطير بلبها !.....

 وإنها لتدفع الذهب ، وترمى به فى سبيل اقتناء سوار من الزجاج ، أو حلية من الخزف بهرتها ألوانها !....

توفيق الحكيم

حكايات ( 7 )



مش فارقة معايا إسمك إيه ؟!!

يا رب يكون 

زليخة .... فتكات ..... نحمدو ..... أى حاجة !!!

بس طبعاً بأتمنى يكون إسم جميل 

حتى يكتمل إمتلاك حبك لجنبات قلبى 

يا ريت يكون إسم رقيق زى

ياسمين ...... هند ...... منة ......بسمة

أو إسم فخم يليق بك زى 

زينب ..... عائشة ...... فاطمة ..... ريحانة 

وأتمنى ميكنش إسم مايع زى

نانسى ..... هيفاء

أو إسم ملوش معنى ولا طعم زى 

أسيل ..... ريتال ..... ريتاج

ويا ريت بقى ميكنش إسمك

مى ولا سمر ولا سلوى 

لأنى لا أطيق هذه الأسماء :) !!!

الثلاثاء، 1 أكتوبر، 2013

الأحد، 29 سبتمبر، 2013

عامان على خواطر مسلم :)


مش عايز أقول إنى شخص إنطوائى

بس أنا عادة مبعرفش أعبر عن اللى جوايا بالكلام

بأكتب من زمان 

يمكن من قبل حتى ما أحب القراءة 

بلاقى نفسى فى ورقة وقلم 

بأرتاح وبأحس إنى شيلت هم من على كتافى لما أكتب 

وبأرتاح أكتر لما أعرف إنى مشيلتش حد همى 

بهتم جدا باللغة وبحبها فوق ما تتخيلوا

ورغم ذلك لا أقف عندها

لأنى بإختصار مبدورش على الإحترافية 

أى حاجة تخطر فى بالى بأكتبها 

مقدرش استنى لما أنظمها فى أبيات أو أبنيها فى مقال

كان ليا تجربة فى 2008 مع التدوين بس للاسف 

لم تستمر لظروف الدراسة وظروف أخرى شخصية

وبعد الثورة 

بالظبط فى سبتمبر 2011

أنشأت حبيبتى :)


كنت محتار أسميها إيه ؟!!

قلت لازم تبقى عن أهم حاجة أنا بحبها

عنوانها يعبر عن شخصيتى وإهتماماتى 

لاقيت إن مفيش أهم من دينى وعقيدتى " الإسلام "

وكنت أيامها منبهر ببرنامج خواطر لأحمد الشقيرى

فجت كدة 


ودونت بإسم " مسلم مصرى "

وكنت قاصد إنى أبين إن عقيدتى ثم بلدى أهم ما فى حياتى

وإنى مسلم أهم بكتير من إنى مصرى 

وكتبت فى تعريف المدونة 

" خواطر حياتية لشخصية إسلامية "

وكنت قاصد أبين إن المسلم الملتزم ده 

إنسان مش ملاك

له تجارب حياتية زى أى واحد

بيعمل حاجات صح وحاجات تانية غلط

بيحب وبيكره 

بيعمل خير وبيشتم

بنى أدم زى كل الناس !!

كتبت حاجات كتير كان فى نفسى 

وحاجات أكتر كتبتها من سنين ولسة منزلتهاش !!

اتعرفت على ناس محترمة جدا

وقرأت كلام فى غاية الروعة 

ورغم إن مدونتى مغمورة 

إلا إنى سعيد بكل اللى بتابعوا ما أكتب ولو عدد بسيط

وممتن لهم وبشكرهم من أعماق قلبى على كلماتهم المشجعة

وبأحمد ربنا إنه ألهمنى إلى مجال التدوين

وكل عام وإنتى بخير يا خواطرى 

كل عام وإنتى خواطر مسلم :)))


السبت، 28 سبتمبر، 2013

لست مثلهم


ربما شهرتهم ألسنتهم وقوافيهم 

ولكن حبى لكى أكبر وأعظم

من حب عنترة لعبلة

وقيس لليلى 

وجميل لعزة 

وكثير لبثينة

لأنه حب شريف طاهر صافى

يتبع حب الله وطاعته ولا يسبقهما

ولا أبالغ عند قولى

مصطفى وكاندى ما هما إلا مراهقين بالنسبة لنا !!!

نافورة تريفى



تشتهر مدينة روما بروعة النافورات المنتشرة فى ميادينها وساحاتها العامة 

وتعد نافورة تريفى من أجمل هذه النافورات على الإطلاق 

وهى تشغل مساحة كبيرة بتماثيلها ونافوراتها التى ينساب منها الماء على شكل شلالات صغيرة تصب داخل بركة ماء 

وقديماً كانت المياه تنتقل عبر قنوات معلقة وتنتهى فى هذا المكان الذى يعرف الأن بــ " نافورة تريفى " 

وهذه القنوات بنيت سنة 19 ق.م

وفى القرن الخامس بعد الميلاد أمر البابا نيكولو الخامس بترميم القناة الناقلة للمياه وأمر ببناء حوض لتجميع المياه فى نفس مكان النافورة الموجود حاليا

 أما الصخور والتماثيل فقد تم نحتها فى القرن الثامن عشر بواسطة الفنان نيكولو سالفى 

وتمتد على جانبى النافورة صخرة تتجمع عليها تماثيل منحوتة لعرائس البحر 

ومن الأساطير التى تروى عن هذه النافورة أن كل من يلقى بداخلها قطعة نقود لابد وأن يعود مرة أخرى إلى روما 

الخميس، 5 سبتمبر، 2013

حرة فى الميدان


الإسم : حرة فى الميدان
وسلاحى هو القرءان

بدافع عن قضية
ونفسى الحق يبان

ولما الفجر يطلع
بأردد فى الأذان

أخويا بالحق يصدع 
ويحقق الأمان

ولما البرد يهجم 
بأقفل فى البيبان

بأعلم إبنى دايما 
إيه معنى الإيمان

ولما الظلم يكتر
إزاى يبقى إنسان

وجه رصاصة ليا 
فى مقتل أصلك جبان

وجه رصاصة واقتل
وبين مين اللى خان

واكتب فى شهادة وفاتى 
الإسم : حرة فى ميدان
التهمة : أكيد إخوان

إهداء إلى حرائر مصر عامة 
وإلى " هالة أبو شعيشع " خاصة 


عذراً صديقى

مالك والسياسة وشؤمها         لقد أعيت صناعها
وأفسدت قلوب العباد           وحيرت كتابها
فخذ من التقية ديناً               وكن عبد الله صامتا
وإن أتاك سؤال عارض         فكن دائماً معارضا
فما يفيد كلامك                 وأنت فرد واحدا
تعدم يا حبيبى إن كشفت        أو مصيرك سجناً مؤبدا
فعاهدنى على ذلك        وأتنى من الله الموثقا
كلمات أخ حبيب       فى الله لى ناصحا
كلماتك فى قلبى وعينى       ومحط نظرى دائما 
ولكنى لا أقوى على الصمت      وهناك ظلماً بينا
أخذ من رجل حقه           وقبل منه حقنا
لم أكن يوماً من جماعته           ولا رأيته ناجحا
والحق فوق ذلك كله              أنه رجلا صالحا
ولا يجرمنى شنئان قوم           أن أقول قولاً عادلا
إنقلاب واضح معالمه          وضوح الشمس ظاهرا
وإن كنت لا أقوى على فعل         شئ فبلسانى أرد منكرا
سكت جدى عن نجيب                 فما أتى بعده نجيبا
فأخاف أن أسكت كما سكت             فنصير كلنا عبيدا
أعذرنى لن أصمت أبداً              وإن أصابتنى نار لهيبا 

كتبت فى 8/9 /2013

الأربعاء، 4 سبتمبر، 2013

الخطاب الأخير


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخت العزيزة / كاندى 
أتمنى أن تكونى بخير وعلى أحسن حال
هذا ليس خطابى الأول لكى 
فكم أرسلت من رسائل
ولكنك كنت بعيدة جداً ..... أبعد من أن تتلقينها
أو أنى نسيت أن أرسلها !!!

وكم يعز علي أن أبدأ خطابى بــ " الأخت العزيزة " بدلاً من " حبيبتى "
فأنت أول حب فى حياتى وأظنك آخر فرحتى !!
لقد علمت اليوم أنك صرت لغيرى 
فرغم علمى بخطبتك
وماذا بعد الخطبة إلا الزواج ؟!!
إلا أن شيئاً ضئيلاً لا يرى كان يضئ الأمل فى قلبى أننا راجعون 

هذا أسوء يوم فى حياتى 
واسودت الدنيا فى عيناى فكدت لا أرى !!
وقلبى من فرط الألم - ولأول مرة - لا أعلم حاله !!
وكأن قنبلة ذرية انفجرت داخل زجاجة !!!

أكتب إليكى لتسامحينى ولأتأسف 
أسف على كل دقيقة ضيعتها من عمرك بلا طائل 
أسف على كل كلمة زعلتك قلتها فى حضورك أو غيابك
أسف على كل موقف أخزلتك فيه عن جهل ودون قصد
أسف إنى مقدرتش أديكى الحب اللى إنتى عايزاه

واعذرينى
وضعى نفسك مكانى 
فماذا كنت صانعة إذا استيقظتى فى يوم
فوجدتى أول حب 
أول خفقة قلب
أول دفقة مشاعر لا تعرف مجاملة ولا نفاق ولا كذب 
وجدتيها راحلة خائنة - فى معاييرى آن ذاك - 
ولكنك لست خائنة ولا ظالمة
أنا الظالم لكى ولنفسى 

أظنك حسبتينى مثل باقى الشباب
لا يهتمون بفراق إحداهن
بنت تمشى عشرة يأتون !!
وأنى سأتخطاكى بكل سهولة !!
أطمئنك ..... لست مثلهم 
ولم أتخطاكى يوماً ..... وأظن أنى لن أفعل !!

بكيتك كثيراً 
ولا زلت أبكيك 
فأنت المرأة التى لا يكف القوى غليظ القلب
عن البكاء لفراقها ، فما بالك بى ؟!!
كل ما أرجوه وأطلبه منك
أن تتذكرينى بخير 
ولو بكلمة واحدة قلتها
وإذا لقيتك فى يوم قدراً 
فلا تميلى بوجهك عنى 
وتبسمى ...... حتى لو تبسم المغضبة !!
لأعلم أنك تتذكرينى بخير ولم تنسينى

هذا خطابى الأخير 
أو أرجو أن يكون كذلك !!
فلا أعلم كيف سأعيش دون مراسلتك
والتفكير فيك ، وعذوبة ترديد إسمك
بل لا أدرى كيف سأحيا فى بلاد لا تتنفسين هوائها ؟!!
ولكنى لست الرجل الذى يخون أو يساعد على خيانة 
أو يفتن امرأة فى دينها أو يقلبها على زوجها
مهما بلغ عشقه لها !!

وأنا إن كنت أسف على على ما سبق 
فلست بأسف على معرفتك وحبك !!
وسأظل شاكراً لكى ما حييت 
فمعك فقط عرفت ما هو الحب ؟!!
لذا أريدك أن تفرحى وتسعدى ولا تحزنى أبداً
مهما كان ومهما حصل
فأنا على استعداد أن أبذل عمرى دون تردد أو ندم
ولا أرى على محياكى نظرة حزن 
شكراً على كل حاجة 
وأسف على كل حاجة
سامحينى
أشوف وشك بخير
والسلام عليكم


كاندى ( 41 )


خلى بينه وبين نفسه

ومرت عليه الأحداث 

شريط سريع أمام عينيه

فبكى ....... كما لم يبك من قبل فى حياته 

وناجى ربه ......

يا رب أردت أن تختبرنى

فألقيتها فى طريقى فوقعت فى فتنتها !!

ثم نجيتنى بفضلك وجودك وكرمك 

وعلمتنى وفهمتنى وأبدلتنى خيراً ......

فتركت ذلك كله ......... وعدت إلى فتنتها !!!

رضيت بجوارها ورغبت عن جوارك

وابتعدت عنك واقتربت منها

فسبحانك ما أرحمك

ما عذبتنى ولا قسمتنى !!

فيا رب لا أعلم بماذا أدعوك لتغفر لى 

فإنى أستحى حتى أن أرفع يدي وأدعو !!

يا رب باعد بينى وبينها

يا رب لا تجعل فى قلبى حباً إلا حبك 

وحب من يحبك وكل حب يقربنى إلى حبك

يا رب طهر قلبى من كل هوىً حرام وحب حرام وعشق حرام

الذنب عندى يا إلهى يقتلنى

ولكن عفوك وجودك وكرمك أعظم من كل الذنوب

فيا عفو يا كريم

اعفو عنى وأكرمنى ولا تهنى 

يااااااااااااااااا رب


كاندى ( 40 )


ما زال ينتظر منها كلمة واحدة

كلمة تطفئ الحمم البركانية الثائرة بداخله

تجعل الغضب الكامن بصدره يذهب لغير رجعة

ليطمئن أنها تستحق مسامحته

كلمة ليتخطى كل ما مر به

وينظر فلا يجد إلا ذكرى جميلة

ينتظر وينتظر وينتظر ...........

ويعلم أن يوماً لن يأتى لتقول 

" أسفة " !!

كاندى ( 39 )


رغم كل ما حدث وجرى

" كيف هى الأن ؟ "

هو كل ما يشغل باله !!

لو عيانة مين حيقف جنبها ؟!! 

ويقولها " ألف سلامة يا قمر إن شاء الله أنا بدالك " !!

ولو بتبكى مين حيمسح دمعتها ؟!!

ويتنطط بس عشان يشوف منها إبتسامة !!

لو مبسوطة وفرحانة مين حيبقى فرحان زى ما يكون الفرحة اتنقلت له بالبلوتوث !!

ميعرفش لو جنبها دلوقتى كان حيعمل الحاجات دى ولا لأ !!

بس يعرف إنه نفسه يعمل لها أكتر من كدة آلاف المرات !!

كاندى ( 38 )


إوعى تفتكرى إنى ضعيف وباستسلم

أو إنى ما صدقت قلتيلى مش عيزاك ومشيت

أنا بس حسيت إنك بجد مش عيزانى

وإنك ما حتبقيش سعيدة  معايا

وأنا أهم حاجة عندى سعادتك 

حتى لو على حساب تعاستى


كاندى ( 37 )


رأيتك اليوم

كعادتك 

أجمل زهرة تفتحت وتوردت 

حيث ذبلت باقى الورود
..
..
..
..

لا يهم كل ذلك حقاً !!

المهم ........ أنى ........

ولأول مرة 

لم أشعر بشئ 

لا ارتجف القلب

ولا اغرورقت العيون

ولا اقشعر البدن

لا أدرى ..........

هل توقف القلب عن الميل إليك ؟!!

أم أنه مجرد .........

استسلم لأمره الواقع !!


كاندى ( 36 )


أقرأ " الحب فى زمن الكوليرا "

وأستسلم 

قضى الأمر

أحببتيه وهو يحبك

وأفكر كثيراً فى أنه سيموت قبلك !!

عندها ........ سيكون لى فرصة أخرى

سأترك من أجل عدم ضياعها أى شئ وكل شئ !!

ولكنى أعود فأفكر

هل تستحقين ذلك ؟!!!

فهى قد أحبته يوماً 

فهل فعلتى ؟!!

كاندى ( 35 )


عديت على بيتكم النهاردة 

وشفت حاجة غريبة 

أتمنى متكونوش عزلتم 

أنا على الأقل دلوقتى عارف مكانك 

ومتسألنيش يهمنى مكانك فى إيه ؟!!

أنا نفسى معرفش !!

كاندى ( 34 )


كل لما عينى تقع على واحدة 

معرفش ليه بأشوفك فيها

شكلك ...... مشيتك ...... لفتك للطرحة

ومعرفش ده معناه إيه ؟!!

معناه إنى حبيتك جداً لدرجة إنى مبشفش غيرك

ولا دى رسالة ليا إنك زى أى واحدة 

واللى حأرتبط بيها مش أى واحدة !!


كاندى ( 33 )


مستنى إيه إمشى 

الحلم منفعشى 

فوق من خيالك فوق 

إنسى بقى وإمشى 

قفل على قلبك كفاية تجرحه

وتعلقه بحبال أمانى تطوحه

من النهارده الحلم مش حيفرحه

أرجوووووووووووووووووك

متحلمشى ........ متحلمشى 


كاندى ( 32 )

محمود :
            مالك مبوز كدة ؟!!
            سابتك ...... صح ؟

مصطفى : 
              أسكت بقى بالله عليك يا محمود

محمود : 
            ما سمعتش نصيحتى ليه بس ؟!!

مصطفى : 
              سمعت نصيحتك الزبالة 
              وكدبت وكان الكدب باين قوى ومفقوس 
              وأهى سابتنى ، وأظن إن المرة دى خلاص آخر مرة 

محمود : 
            والله ربنا كرمك

مصطفى : 
               برضه ؟!!

محمود : 
            تبقى عيل أهبل وبريالة لو فكرت إنها سابتك عشان كدبت !!

مصطفى : 
              أمال عشان إيه ؟!!

محمود :
            يا بنى البنت دى أنا لا عرفتها ولا كلمتها وفهمتها أكتر منك !!
           هى من النوع اللى بيحب يمتلك كل حاجة ويكون هو صاحب القرار فى أى علاقة 
           ولما أنت سبتها فى الأول رجعتلك بس عشان تردلك القلم 

مصطفى : 
              وأهى ردته 
              بس مش قلم ....... ده شلوت فى وشى 

محمود : 
            معلش مفيش حد بيتعلم بالساهل !!


الثلاثاء، 3 سبتمبر، 2013

كاندى ( 31 )


مصطفى :
              كاندى رجعتلى يا حودة :)
             على قد ما أنا مبسوط على قد ما أنا مرعوب أكتر من الأول إننا نسيب بعض تانى !!

محمود : 
           على الرغم إنك ما سمعتش كلامى ورجعتلها 
           إلا إنك صاحبى وأخويا وأهم حاجة عندى إنى أشوفك فرحان
          عشان كدة حأنصحك نصيحة 
          إكدب

مصطفى : 
             أكدب إزاى يعنى ؟!!

محمود : 
           إنت صريح قوى يا مصطفى وصادق ودايماً بتحب تتواضع وتقلل من شأن نفسك
           وده صدقنى البنات مبتقدروش 
          البنت عايزة الولد اللى يعيشها فى حلم وردى 
         من الأخر يعملها البحر طحينة 
         شاطر فى الكلام ، يعرف يلفها فى كلمتين
        ويبين إنه البطل الهمام اللى مفيش منه اتنين
        حتى لو منفذش أى شئ من اللى بيقوله !!

مصطفى : 
              بس إنت عارف يا صاحبى إنى مبعرفش أكذب !!

محمود :
           عارف يا سيدى
           بس لازم تتعلم الكلام
          إكدب كدب رايق بمعلمة وحرفنة
         على شوية كلام رومانسى حتلاقيها خاتم فى صباعك

مصطفى : 
             والله أنا ما عارف من غيرك كنت عملت إيه ؟!!

محمود : 
           كنت غرقت طبعاً :))

كاندى ( 30 )


أظن كثيراً أنى مريض

مريضاً بك ......

وما أنتى إلا هلاوس 

أو حلم جميل 

ولا أراكى إلا حين يشتد المرض علي !!

كاندى ( 29 )


لا ............ لا تغضبى 

ليس من حقك أن تغضبى 

أتظنين حقاً أنى أريد الكلام عنك ؟!!

إنما أتكلم لأجلى لا لأجلك 

ده أنا باستخسر الحبر والورق والوقت

اللى بأقضيه فى الكلام عنك 

كاندى ( 28 )


أكثر ما أعجبنى فيكن يا بنات الحاج أبو كاندى

أنكن جبابرة وقادرات

قادرات على أسر قلوب الرجال وسلب عقولهم

كل الرجال 

فقير وغنى 

ضعيف وقوى

طبيب وميكانيكى

ليجد نفسه وبكامل إرادته مع الحاج بيشرب شاى فى الأنتريه :)

كاندى ( 27 )


حلم غريب يراودنى 

طوال ستة أشهر 

مدة معرفتى لكى 

لم أعلم يوماً تفسيره

" جماعة من الكلاب تعوى وتنبح
فلما مررت من أمامها بدراجتى 
اشتد نباحها ولحقت بى 
فأسرع ويسرعون
حتى هبشنى أحدهم 
أو بالأحرى إحداهن
عرفتها من أثدائها
ولكنى تمكنت فى النهاية من الهرب
ورأيت عماً لى قد نهشته الكلاب "

واستمر الحلم فى الإتيان 

وظل الجهل فى التأويل 

حتى علمت يوماً أن عمى قد خان زوجته مراراً !!!

كاندى ( 26 )


ألم تهجرينى ؟!!

فلما تزورينى فى منامى ؟!!

ولما تقحمين نفسك فى أحلامى ؟!!


كاندى ( 25 )


رأيته ويا ليتنى ما رأيته

ما توقعته بشأنه لم يكن شيئاً

تقريبا ً والله أعلم

ابن عم كريم

أو أخ لمهند فى الرضاعة :)

وصدق أحمد مراد

لا مجال للمقارنة بين النمر وذكر الجمبرى :)

كاندى ( 24 )


كان يعلم أن المرأة لا تترك رجلاً إلا لثانى أفضل منه 

ولم تكن هذه النقطة لتقلقه أبداً 

فهو على يقين أن رجال الكون كله أفضل منه 

فإن لم يكن طويلاً وسيماً

فهو ذو مال وفير

أو يملك أهله نفوذ كبير

أو لديه وظيفة تجعل له مكانة فى المجتمع

أو أنه يجيد التعامل مع النساء  

وإن لم يكن ذلك كله 

فمؤكد أنه ليس من أهل العزب !!


كان يستطيع أن يحدد بكل دقة أوصاف من أحبته كاندى

على الرغم أنه لم يره

ولم يدقق فى ملامحه حين رئاه

بل إنه لم يرى إلا خيال رجل 

لا يعلم عنه شئ سوى أنه رجل

ولكنه يعلم أنها تركته من أجل رجل جذاباً

مفتول العضلات صاحب أطيان 

وطريقة ساحرة فى جذب قلوب النساء 

وأيضا من أهل المدن 

لم تكن لترضى بغير ذلك !!


كاندى ( 23 )


لا لا لا 

لا تفهمينى خطأ

لم أشتاق إليك أنت أنت

بل أشتاق إلى كاندى التى عرفتها

البنت الشقية الجميلة

الطفلة المدللة 

المراهقة الغيورة

أنت لست أنت

أنت أى شئ 

غير كاندى حبيبتى

كاندى ( 22 )


أكذب إن قلت لا أشتاق إليكى 

بل أشتاق كثيراً

وأعترف أن الإشتياق إلى الخطأ 

هو أكبر الأخطاء 

لأنك أكبر غلطة فى حياتى 


الاثنين، 2 سبتمبر، 2013

كاندى ( 21 )


لا يزعم أبداً أن حبه كحب جيرى

ولم يكن يتمنى أن تحبه كهولى

لم يفكر يوماً أن يترك لها رسالة واحدة

يقول فيها كيف أحبها ؟

كيف كانت ثقته فيها ؟

كيف أن أحداً لم يسعفه ؟

يرون الخنجر فى صدره ويقولون 

" عادى كل الناس كدة "

كأشياء كثيرة لم يفعلها ولم يظن أنه يحتاج أن يفعلها !!!

P . S , I always loved you 

كاندى ( 20 )


يؤلمه كثيراً أنه لم يصنع ذكرى واحدة جيدة يتذكرها أو تتذكرها هى له !!!

فلم يكن هناك أول مرة يقل فيها " بحبك " !!

ولم يقابلها يوماً فى مطعم أو كافتريا أو كافيه !!

ولم يهدى لها يوماً هدية حتى بنصف جنيه !!!

لا يعلم لماذا لم يفعل كل ذلك ؟!!

لم يكن عن بخل منه 

كما تأكد لديه أنها شعرت بذلك !!!

ربما كان عن جهل 

فلم يكن يعلم أن المرأة لا تأكل ولا تشرب حباً 

ولا تكتفى بكلمة الحب التى لم  يقلها يوماً إلا عندما شعر أنها تضيع !!!

" الفلوس اللى أبويا مدهالى دى أمانة عشان أتعلم بيها ، لو صرفتها فى أى حاجة حأبقى كدة ضيعت الأمانة "

هذا ما يشعر به ، وما يهدأه ، وما يقوله لنفسه كلما تذكر ما فعله معها من بخل شديد ، ولكنه لا يقتنع بذلك 

" يعنى إنت شايف إنك تجيب هدية لحبيبتك بجنيه ده تضييع للأمانة ، والفلوس اللى كنت بتصرفها على الكتب والجرايد والمجلات مش تضييع للأمانة !!! "

كاندى ( 19 )


" أنا عملت حاجات كتير غلط عشان أنساكى وبرضه منستش !! "

كان يقصد

كلمت بنات على النت وسمعت أغانى وأفلام

وفهمت

شربت بانجو وحشيش ونمت مع نسوان 

" وعمرك ما حتنسى إلا لما تحب تانى "

قالتها هكذا بكل بساطة !!

" بس الحب مش بنلاقيه فى السوبر ماركت "

وقالها هكذا بكل سذاجة !!

كاندى ( 18 )


" عارفة أنا جالى الضغط والسكر من كتر التفكير "

كان ينتظر ولو 

" ألف سلامة "

فلم يجد إلا 

" والله العظيم إنت أهبل " 


كاندى ( 17 )


" بص أنا دلوقتى كارهة كل الرجالة بس لما أحب أتجوز إنت أول واحد حأفكر فيه "

" أنا عمرى ما حأتجوز واحد عملت معه علاقة عشان ربنا يباركلى فى زوجى وعيالى "

لا يعلم لماذا لم يفكر فى كلامها عندما يكون معها !!

تذكر فقط عندما إنتهى الأمر 

ولم يكن يعلم أن الزمان قد انقلب

ليسمع كلمات لم يعهد أن يقولها إلا الرجال !! 


كاندى ( 16 )


كاندى : 
          مش معنى إنى بقولك نبعد عن بعض إننا حنسيب بعض

مصطفى : 
              يعنى لو اتقدمتلك بعد ما أخلص حتوافقى ؟

سكوت فظيع فهم معناه

كأنه يخاطب نفسه : 
                         لأ طبعا ، مش معقول تقبلى بواحد زيى 

وكأنها لا تريد أن تسمعه كلامها : 
                                           المشكلة فى البنات ولاد الإيه بتوع البلد كلهم بيتخطبوا فى الكلية !!

لم تقل يوماً أنها تبحث عن زوج 

ولو قالت لما اقتربت

لما أحترقت

لما أحببت !! 

كاندى ( 15 )


عندما يتناسى الألم قليلاً 

ولم يفعل !!

يلهث إلى حسابها على الفيس ليتابع أخبارها 

تعليقاتها 

لايكاتها

كتابتها على حائطه 

ودعائها له

وتعبيرها عن مدى الحب والشوق

وكأنه يأبى أن ينام إلا ووسادته كأنها دخلت البحر !!!