الأربعاء، 16 يناير، 2013

كاندى ( 11 )


فتح لى بابه وعلمنى 

وما كان منى إلا أن تركته 

وأتيت إليكى

ما كنت أعلم أن 

" من أحب شيئاً من دون الله عذب به "

وها أنا أعذب وأذل ليُفتح لى

ليعلمنى أن رضاه ومحبته 

ليس هيناً ليدرك 

فما بالك أن يترك !!


هناك 6 تعليقات:

  1. ديما اى بوست عنوانة كاندى بحبة معرفش لية
    بس الخاطرة اللى انتة كتبتها دى جميلة جميلة جميلة جميلة اكثر من رائعة بالفعل
    حسيت بيها اوى واحد بينادى ربة ..وربنا طول عمرة بابة مفتوح لينا واكيد مش هيزعل مننا وبيسامحنا وبيغفرلنا

    ردحذف
    الردود
    1. ده لأنى بحاول أكون رومانسى وإنتى شكلك بتحبيها :)
      وطبعا ربنا أرحم بينا من أمهاتنا بس اللى بتكلم عليه إن لما ربنا يدى إنسان حاجة وميقدرهاش يبقى لازم ربنا يعرفه قيمة الحاجة دى قبل م يدهاله تانى
      نورتى

      حذف
  2. أعجبتني جدا آخر عبارتين في هذه التدوينة...
    ليس هينا ليدرك...
    فما بالك أن يترك..

    أسأل الله تعالى أن يردنا إليه ردا جميلا.
    آمين~~

    ردحذف
    الردود
    1. اللهم أمين
      نحن نتعلم منك يا اخ بهاء
      جزاكم الله خيرا
      نورت

      حذف
  3. شكل لي عوده لسلسلة كاندي

    جميله :)

    ردحذف