الجمعة، 18 يناير، 2013

دين بشار


إنطلق البعض فى تكفير الرئيس السورى المخلوع - بإذن الله - بشار الأسد 
لإسرافه فى القتل وإفساده فى الأرض
وهم لا يعلمون ما يدين به ، ولا ما يدين به أنصاره ومؤيدوه 
فبشار نفسه من العلويين ، وأتباعه إما علويون أو دروز 

فمن هم العلويون ؟
هم الشيعة النصيرية ، أتباع أحد وكلاء الحسن العسكرى إسمه محمد بن نصير ، والذين تسموا فى عهد الإحتلال الفرنسى بسوريا بإسم " العلويين "

وأهم مبادئهم هى :
** الولاية لعلى : زاعمين أن النبى - صلى الله عليه وسلم - بايعه ثلاث مرات سراً ، ومرة رابعة جهراً .
** عصمة الأئمة : لأن الخطايا رجس ، وقد قال تعالى : ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) ، وبناء على ذلك يعتقدون أن الإمام أعلى من بعض الوجوه من الأنبياء ، لأنهم معرضون للخطأ ، ولم يرد فى القرآن ما ينزههم عنه ، أما الأئمة فمعصومون بنص القرآن .
** التقية : وهى التكتم فى الدين ، فإخفاء عقيدتهم من كمال الدين .
** علم الباطن : فهو فى زعمهم مختص بهم ، وهم على صواب دائم فى تفسير القرآن وعلم أسراره ، لأنهم معصومون .
وبناء على هذه الأصول قالوا بألوهية متحدة الحقيقة مثلثة الأجزاء ، فالألوهية معنى وحقيقة ، وهو على ، ولها اسم وحجاب ، وهو محمد ، ولها باب يوصل إليها ، وهو سلمان ، وهذا الإله المثلث الذى يرمزون له برمز ( ع . م . س ) هو الذى أنزل القرآن وبعث كل الأنبياء بل هو مع كل رسول متجسداً فى صورة وصى له !!!
والأشهر الحرم عندهم هى : فاطمة والحسن والحسين وعلى بن الحسين ، والقيامة عندهم هى قيامة المحتجب صاحب الزمان !!
والمنتسبون إلى هذا المذهب طبقات ، منهم متعلمون لا يدينون به ولكن لا يجدون بديلا عنه ، ومنهم الشيوخ والرؤساء المتمسكون ، ومنهم العامة الذين يعيشون على غير هدى .

أما وقد بينا من هم العلويين 
فمن هم الدروز ؟
هم اتباع أبى محمد الدرزى ، وكانوا أولا من الشيعة الإسماعيلية ثم خرجوا عليهم ، ويسكنون سوريا ولبنان .
تقوم عقيدتهم على تأليه الحاكم بأمر الله الفاطمى وبرجعته ، ويتخذون عام 408 هجرية مبدأ لتاريخهم الذى أعلن فيه الدعاة ألوهية الحاكم .
ويقولون بالتقية أى التظاهر بموافقة الأخرين ، ويقولون أيضاً بالتناسخ ، وليس لهم مساجد بل خلوات خاصة لا يدرى ما يجرى فيها ، ولا يصومون إلا ما يقال عن شيوخهم من صيام أيام غير رمضان ، ولا يحجون إلى الكعبة ، بل إلى خلوة البياضية فى بلدة ( حصابية ) التابعة لبيروت ، ويقال أنهم لا يقرون تعدد الزوجات ، ولا الرجعة فى الطلاق ، ولا يورثون البنات .
وهم ثلاث درجات ، الأولى : العقل أو العقال وهم رجال الدين ذووا النفوذ الكبير ، والثانية : الأجاويد وهم المطلعون على تعاليم الدين والملتزمون بها ، والثالثة : العامة والجهال .

وقد صدرت فتوى عن دار الإفتاء المصرية مأخذوة عن ابن عابدين نصها :
" تنبيه : يعلم مما هنا حكم الدروز والنيامية فإنهم فى البلاد الشامية يظهرون الإسلام والصوم والصلاة مع أنهم يعتقدون تناسخ الأرواح ، وحل الخمر والزنا ، وأن الألوهية تظهر فى شخص بعد شخص ، ويجحدون الحشر والصوم والصلاة والحج ، ويقولون : المسمى بها غير المراد ، ويتكلمون فى جناب نبينا - صلى الله عليه وسلم - كلمات فظيعة ، ونقل عن علماء المذاهب الأربعة أنه لا يحل إقرارهم فى ديار الإسلام بجزية ولا بغيرها ، ولا تحل مناكحتهم ولا ذبائحهم "

هذا ليعلم من لا يعلم 
من هو بشار وأتباعه 
وبما يدينون 
ولما يقتلون المسلمين بدم بارد 
اللهم أنتقم منهم وأرنا فيهم عجائب قدرتك 


هناك 5 تعليقات:

  1. اشكرك ياباشا على الايضاح التمام جدا . واللي بسيط وسهل جدا . والمهم كمان جدا جدا .

    وفي الحقيقة انا ما بحبش اقول علية اسد مع انه اسمة . الا انه كلب .
    واما عن الدين ومع توضيحك كمية الغلط اللي موجود .
    الا اني بقول عليه . انه لا دين له . ( بشار لا دين له ) . لانه عدى كل الحدود . كل الاديان . كل الافكار . غباء يمكن مولود بيه . ما تفهمش . يموت شعبة عشان يحكمة مثلا . طب ما هو مات يا حمار . يبقى هتحكم مين . دا طبعا فرضا .

    في النهاية بشكرك على مواضيعك وتنبيهاتك وايضاحاتك . تقبل تحياتي وتشكراتي

    ردحذف
    الردود
    1. ربنا يخلص المسلمين من شره
      وبإذن الله لى وقفه مع تاريخه وتاريخ ابيه الأسود
      وجزاكم الله خيرا
      نورت

      حذف
    2. ياريت والله . يكون شيء جميل منك .
      لانه فعلا كائن غريب . واكيد تاريخ حياتة غير مشرف بالمرة . تحياتي ليك كمان مرة على مجهودك واهتمامك .

      حذف
  2. السلام عليكم...
    تدوينة مهمة جدا جدا جدا...
    وتوقيتها غاية في الأهمية، بالذات مع تعالي أصوات البعض بمحاولة قبول الشيعة غافلين خطرهم وخطر معتقداتهم.
    إنهم فعلا بلا دين، وهم أشد ولاء لليهود والنصارى من مولائهم للمسلمين، والواقع خير دليل فقد فعل بشار وأبوه في أهل السنة ما لم يفعلوه في اليهود على مدى نصف قرن، وهذا يبرر تعاون كل أنظمة الضلال معه، فسقوطه سيكون خطرا عليهم لا محالة.
    تقبل خالص مودتي واحترامي...

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      طبعا هم أشد خطراً من اليهود بل ممن لا ملة لهم بعقيدتهم الفاسدة
      جزاكم الله خيرا
      نورت

      حذف