الجمعة، 22 مارس، 2013

سبيل المؤمنين


إن جلالة الخطب كثيراً ما تلهى المصاب عن التفكر فى عواقب الأمور ، وتصرفه عن تبصر افضل طرائق العمل والسلوك ، ومع قلة المعين ، ودبيب داء الأمم السابقة فى القلوب ، تجعل الواحد منا فى حيرة ، فى ظل هذا الظلام الدامس ...
قلت الأيدى الممسكة بالزمام ، ضعف الخطام ، وسهل شرود الراحلة وشموسها ، بل إنحراف القافلة وضلالها ...

.................................................

الفرد إذا كان كالأمة كانت الأمة كالفرد فى تماسكها والتئام شملها

................................................

** صور الإلتزام الخاطئة :
* الإلتزام المصلحى ( النفعى ) : هو التزام لتحقيق أهداف دنيوية شخصية 
* الإلتزام التفاعلى ( رد الفعل ) : هو التزام نتيجة موقف معين أثر فيه كموت قريب أو صديق 
* الإلتزام الدفاعى : يكون دفاعاً ضد الخوف أو الشعور بالذنب أو تأنيب الضمير فيلتزم ليخفف هذه المشاعر أو يتخلص منها 
* الإلتزام العادى : يلتزم كعادة إجتماعية تعودها دون علم أو عاطفة 
* الإلتزام المعرفى : إلتزام فكرى فالشخص يعرف الكثير والكثير من أحكام الدين ولكن علم دون عمل 
* الإلتزام العاطفى : عادة ما يكون عند حديثى العهد بالإسلام فإذا ذهبت العاطفة ذهب الإلتزام 
وعلاج ذلك كله هو " الإخلاص "

............................................

** المعينات على تحقيق الإخلاص :
* التعلق فى البدايات والنهايات به سبحانه
* إدراك الأجر العظيم بتحقيقه ، وخسارة الأجر بفقدانه
* غض الطرف عن غير الله سبحانه ، وصرف تعلق القلب إلا به 

.............................................

علامات تحقيقه :
* الزهادة فى الدنيا 
* التواضع ولين الجانب
* ترك حظ النفس من الإنتقام لها 
* كبح جماح النفس : كبحها عن طلب المكافأة على المعروف وكف المعروف إذا أوذى فيه أو لم يكافأ عليه 

.................................................

المصدر : إختصار لكتاب سبيل المؤمنين للشيخ محمد حسين يعقوب

هناك 8 تعليقات:

  1. السلام عليكم...
    حمدا لله على السلامة!!
    رائع اقتباسك.
    ليس لي طبعا أن أناقش اقتباسا كهذا ورد على لسان عالم كبير كالشيخ محمد حسين يعقوب.
    لكني في أحوال كثيرة تابعت كثيرا من الملتزمين بحق، وعرفت ذلك فيهم بقربي الشديد منهم، وكانوا قد بدأوا التزامهم بصورة من صور الالتزام الخاطئة التي أوردتها، لكنهم انتقلوا إلى مراتب عالية من الالتزام بعد ذلك.
    تقبل تحياتي...

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله
      هذا فضل الله يؤتيه من يشاء
      نورت

      حذف
  2. رائع جدا اخى
    تحياتى :)

    ردحذف
  3. اختيار موفق ومشوق لقراءه الكتاب
    تحياتي الورديه

    ردحذف
  4. وفقت فى العرض والتحليل
    احببت ان اكون من متابعينك ولم اجد مربع المتابعين
    ارجو ان تتابعنى حتى اتواصل مع اعمالك الجذابه

    ردحذف