الاثنين، 2 سبتمبر، 2013

كاندى ( 15 )


عندما يتناسى الألم قليلاً 

ولم يفعل !!

يلهث إلى حسابها على الفيس ليتابع أخبارها 

تعليقاتها 

لايكاتها

كتابتها على حائطه 

ودعائها له

وتعبيرها عن مدى الحب والشوق

وكأنه يأبى أن ينام إلا ووسادته كأنها دخلت البحر !!!

هناك تعليقان (2):

  1. إذا كانت تحبه ؟؟؟
    ولكن لو كآنت تحبه لما تركته ؟؟
    مؤكد هناك شيئ خطأ او انى لم استطع فهم كآندى إلي الآن جيدا !!
    لعلك ترضي

    ردحذف
    الردود
    1. لأ
      حضرتك فهمتى غلط
      كتابتها على حائط من ذهبت إليه
      مش مصطفى
      نورتى

      حذف