الجمعة، 28 فبراير، 2014

تساؤلات


إن الله تعالى وإن اقتضت حكمته أن يميز بعض الخلق على بعض

فى المال أو الولد أو غيره

إلا أن نعمته على جميع خلقه متساوية ليقيم الحجة عليهم 

فإن رزق هذا المال ، رزق ذلك الولد

وإن حرم هذا الجاه ، رزقه الأهل

وهكذا 

وهنا أتسائل 

ما هى النعمة التى ميزت بها ؟!!!

بما خصنى الله من نعمه ؟!!!

فقد خلقنى الله على أحسن صورة 

وارتأى سبحانه أن دمامتى هى أفضل لى 

ولم يرزقنى المال بل هى مستورة والحمد لله

ولم أوهب العلم 

بل أنا كالعطش مر على بحور 

فأغترف من كل بحر غير أنه لم يرتوى ولم يسلم من الشقاء

لا أتسخط على قدر الله والعياذ بالله ، ولكنى أتسائل ؟!!

فإن علمت ما ميزت به

فقهت ما خلقت له

هناك 4 تعليقات:

  1. ربنا يزيد من قناعتك ورضائك

    ردحذف
  2. السلام عليكم
    ربما على الإنســـان ألا يســـتعجل مهمته فى الدنيا...
    فالرســول صلى الله عليه وســلم جاءه الوحى وهو فى الأربعين من عمره...
    وحياته قبل ذلك تتلخص فى العبادة والتأمل والتهيئة :)
    لذا علينا أن نهيىء أنفســـنا للمهمة بكل الطرق...العلم الدينى والدنيوى...الرياضة وبناء الجســم تكوين الشــخصية المعتدلة...وغيرها...
    ولا بأس أن نقطف من كل بســتان وردة فهذا جيد أن نعرف شـىء عن كل شــىء وقريباً يريح الله بالنا ويدبر لنا الأمر ويســخرنا لخدمة الأمة فى أمر واحد أو أكثر نركز جهودنا فيه.
    ادعو الله أن يســخرك دائمًا ولا يســتبدلك...
    والأكيد أننا فعلا مسـخرين ربما لأمور بســيطة لا نشــعر بها لصغرها ولكن الثواب والنفع لا يقاس بالصغر والكبر.
    بم ميزك الله ؟؟؟
    ســؤال يمكن ان تقضى فيه ســنوات طوااال...لأن النفس البشــرية والروح من المعجزات الإلهية...لنسـتمر فى البحث والعمل...وإن طال الوقت.
    والمال والولد والجمال ليست بالمميزات حقيقةً إنما هى أمور زائدة تسـاعد الإنسان على المضى فى حياته وتســهل له الطريق بعض الشــىء...لكن المميزات الحقيقية تكمن بداخل كل منا.
    تحياتى.

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
      لقد نبهتينى لنقطة أمام عينى طوال الوقت لكنى لم أراها
      لما أشغل نفسى ب لما ؟!!!
      أهتم بعبادتى وتهيئة نفسى وأترك كل شئ على الله
      فهو وحده الذى يستعمل ويرشد ويوفق
      جزاكم الله كل الخير
      نورتينى :)

      حذف