الاثنين، 8 يونيو، 2015

حكايات ( 14 )


بصى أنا فى بعض الأحيان بأجد شح فى نفسي !!

مع إنى كريم ولله الحمد وأحب الكرم وأهله وأبغض البخل وأهله 

عشان كدة عايزك تشجعيني على أعمال الكرم 

ومنها الأكل والعزومات 

أنا بأحب أعزم الناس فى بيتي وأعد لهم الطعام والشراب :)

حأجبلك فى البيت أطباق فل وورق فوم وسلفنة 

كل أكلة يفيض منها حاجة نسلفنها بشكل محترم وأنزلها لفقير أو مسكين فى الشارع 

وده طول السنة مش رمضان بس 

غير كدة أنا عايز أطبق حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - : " إذا طبختم اللحم فأكثروا المرق أو الماء ، فإنه أوسع أو أبلغ للجيران " السلسلة الصحيحة 

تزودى الشربة ونوزع على الجيران ، وكل اسبوع كدة نعمل مرة حاجة حلوة مهلبية رز بلبن بسبوسة كنافة ونوزع على الجيران تأليفاً للقلوب وعملاً بسنة الحبيب صلى الله عليه وسلم 

أريد أن أكون جار كعبد الله بن المبارك ، فقد كان لعبد الله بن المبارك جار يهودي فأراد أن يبيع داره ، فقيل له : بكم تبيع ؟ قال : بألفين . فقيل له : لا تساوي إلا ألفا . قال : صدقتم ولكن ألف للدار وألف لجوار عبد الله بن المبارك .

ولا أريد أن أكون الجار الذي قال الشاعر فيه : 
يلومونني إذ بعت بالرخص منزلي                ولم يعرفوا جارا هناك ينغص
فقلت لهم كفوا المـلام فإنها                   بجيرانها تغلو الديار وترخص

هناك 6 تعليقات:

  1. قديما قالوا
    اسأل عن الجار قبل الدار

    ردحذف
  2. محمد سلامة
    ما تحدثت عنه هو أخلاق المسلم القويمة والتى يجب أن يتأسى بها الناس
    فالدين المعاملة
    تحياتى أخى

    ردحذف
  3. كل سنة وأنت طيب يا محمد وبألف خير وصحة وسعادة؛ ربنا يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال ويجعله شهر خير وبركة علينا وعلى المسلمين جميعاً بإذن الله
    :)
    رمضان كريم

    ردحذف
    الردود
    1. وانت طيب يا شريف باشا
      وكل أحبابك بخير
      بتصوم رمضان يا شريف ؟ :)
      نورت يا حبيب

      حذف