السبت، 30 يناير، 2016

ماتت حياءً


حكت لي أمي أن امرأة فقيرة من قريتنا
قد توفاها الله ولم تمرض
فسألتها عن قصتها

فقالت أن عائلة المرأة الفقيرة
كانت تمتلك عربة يد أو كما يسمونها فى البلد " براويطة "
وجاءها أحد الناس من جيرانها حالته المادية ليست بسيئة
يستئذنها فى العربة فأذنت له
فكسر فيها شيئاً
فبعث لها العربة ومعها خمسة عشر جنيهاً

فلما جاء ولد تلك المرأة 
قال لها أنها المخطئة بإقراض هؤلاء عربتهم
اذهبي إليهم وقولي نريد عشرين جنيهاً بدلاً من خمسة عشر
فاستحت المرأة

وذهبت لتكلم جارتها وهى أخت من اقترض العربة
وقالت لها بعد أن أخبرتها بما قال ابنها
" أنا عارفة إن عم فلان - المقترض - حيزعل منى "
 ثم اشتكت من وجع فى ذراعها وجنبها
ورجعت للبيت لتنام 

وتأخرت فى النوم على غير عادتها 
فأرادوا أن يوقظوها فوجدوها ميتة 
فسبحان من في يده أرواح الخلائق 
يمسك من يشاء ويصرف من يشاء إلى أجل مسمى 

   

هناك 8 تعليقات:

  1. سبحانك يارب
    الحكايه مؤثره جدا
    والناس اللى من النوع ده سبحان الله خلاص ماتوا ومعادش فيه زيهم
    ربنا يرحمها ويحسن إليها
    اللهم امين

    ردحذف
    الردود
    1. وجودها دليل على إنهم موجودين

      حذف
  2. ربنا يرحمها
    لكل أجل كتاب مقدر
    وكما قال رسولنا صلى الله عليه وسلم الخير فى أمتى ليوم القيامة

    ردحذف
  3. فعلا لكل أجل كتاب
    لكنها الأسباب نعرفها احيانا
    وجهل لها أحيانا أخرى !!

    ردحذف
    الردود
    1. الموت لا يحتاج لسبب
      سبحان الله

      حذف
  4. سبحان الله
    ربنا يرحمها

    ردحذف