السبت، 26 مارس، 2016

ورجعنا من الجيش


عندما هاتفني والدي مخبراً إيايّ
أن أحد الخفر جاءه بجواب استدعاء للجيش خاص بي
كان شعوري هو نفس الشعور عندما سمعت اسمي فى منطقة التجنيد
ساعة دخولي الجيش أول الأمر
فقط لم أفرح ولم أحزن
وقلت لعها خمسة عشر يوماً على سبيل النقاهة والإستجمام
ظاناً أن الاستدعاء سيكون كما كان الناس المستدعين إبان خدمتى

ولكن كل شئ قد تغير
أولاً لابد من الإلتزام بالزي العسكرى واستلام مخلة كاملة وحضور الطوابير
ثانياً النوم على الأرض ، افرش باطانية واتعامل
ثالثاًُ ممنوع التليفونات الحديثة ذات الكاميرات

والشئ المفرح الوحيد أن الكتيبة القحط التى لا نجد فيها ماءاً نشربه
صارت لا ينقطع عنها المياه إلا قليلاً !!!
وخيرونى بين الهنجر والخيام فاخترت الأول

مائة وستون شخصاً فى مكان واحد
من المستحيل أن تتوافق رغباتهم وطباعهم فى وقت واحد
وحظينا بالعديد من المحششاتية انتصفوا العنبر
يسهرون حتى الصباح يختبرون قوة صوت هواتهفهم فى أغانى شعبية بكلمات غير مفهومة
وناهيك عن من لديهم شخّارات بالكهرباء
طوال الليل يررد أحدهم خلف أخيه وكأنها مسابقة لأطول وأعلى شخرة :)
ولا ننسى هزيز ريح الصحراء ينفث فى جنبات الهنجر
فتشعر أن أحدهم يستخدم هليتى أو شنيور

كانت أيام طويلة كأنها أسابيع
قابلت فيها أصدقاء كثر أبى القدر أن يجمعنا رغماً عنّا
ما دامت مشاغل الحياة قد شغلت أحدنا عن الأخر !!
وقابلت شخصيات تمنينا ألا نراها بعد جيشنا أبدا
وها نحن نقابلهم أيضاً رغماً عنّا

وتبين لي أن كثير من الشباب الذين من المفترض أن نعوّل عليهم لبناء مستقبل
لا يفكرون إلا فى الجنس 
ولا يسألون إلا عن جماع المرأة واستمتاعه بها !!!

وتذكرنا القائد السابق
وقارناه بالقائد الحالى الذى عاصرناه كرئيس عمليات
لكل منهم حسناته وسيائته

أعتقد أنه كان ضرورياً أن يحدث ذلك
لكى أستشعر عظم نعمة الحرية 
حرية النفس 
أن أفعل ما أريد وقتما أريد فى أى مكان أريد
ونعمة الطعام والشراب الحسن
ونعمة النوم فى مكانك الخاص على سرير ووسادة 
نعم لا نشعر بقيمتها إلا بفقدانها 
وفرصة للشعور بغير المستطيعين والمستضعفين 
فرّج الله عنهم ما هم فيه 
وجعل ما لاقيناه فى ميزان حسناتنا يوم نلقاه 


هناك 4 تعليقات:

  1. الجيش بطبيعته حاد وشاق
    وزى مقولت يمكن بيفكرنا بفضل الله ونعمته علينا
    الحمد لله على سلامتك

    ردحذف
  2. حمد الله على السلامه
    الوقتى بس حسيت بنعمه كونى انثى
    الحمد لله انى مطلعتش راجل ودخلت الجيش
    ربنا معاك ويقويك وتعدى المرحله دى
    اكيد انت من جواك مستاء جدا وقرفان ومصدوم
    لكن تجربه لازم تعيشها
    اكيد هتستفيد منها
    ربنا يكرمك ويثبتك على اخلاقك وإلتزامك

    ردحذف
    الردود
    1. الله يسلمك
      لا والله ليس لدرجة الصدمة والاستياء
      وطبعا استفدت منها
      ربنا يكرمك

      حذف