الأربعاء، 8 يونيو، 2016

هل بُلغّت ؟!!

من أعظم النعم التى يحظى بها العبد
أن يطيل الله فى عمره ويُنسأ له في أجله
حتى يُبلغ رمضان تلو رمضان 
فإذا أراد الله به خيراً 
وفقه الله للصالحات في ذلك الشهر
وإن مر رمضان على أحدهم دون أن يُغفر له
فويل ثم ويل ثم ويل !!

ويجب عليك أيها اللبيب أن تتفكر
هل جاء عليك موسم الطاعات والبركات والنسمات
وأنت معافى فى جسدك ؟
أمناً فى سربك ؟
عندك قوت يومك ؟
فإن كانت الإجابة بنعم 
فأبشر
لقد حيذت لك الدنيا بحذافيرها

ولن يشعر بعظم النعمة إلا من فقدها
أو من يراها كل يوم رؤيا العين
وبحكم عملي في المستشفيات 
فإنى أراها كل ساعة !!
جاء رمضان على أناس 
يتمنون الصوم والصلاة 
فلا يستطيعون لعذر المرض
يتمنون أن يجلسوا مع أحبائهم على مائدة الإفطار 
فيجلسون على الغرباء على أسرّة المرض !!

فها هي الأم المكلومة على ملاكها الصغير أصلع الرأس 
ها هي البنت الجميلة التى أزال العلاج الكيميائي شعر رأسها والحاجبين
فأصبحت كأنها من البشر !!
هل تذكرون تلك الأم ؟!!
لم تعد تبكى ولا تصرخ 
وكأن الدموع والعويل قد انقطعا 
فلا شئ بعد الذى خرج !!
هؤلاء جميعاً يأملون ويرجون
لا أن يشفوا فى الحال
فقط يخرجون قبل العيد !!

اللهم لك الحمد على العافية فى النفس والأهل 
اللهم لك الحمد أن بلغتنى رمضان سليماً معافى صائماً 
اللهم اشفى مرضى المسلمين 
وفرّج كرب المكروبين 
وارحم برحمتك قلوب المكلومين 

هناك 4 تعليقات:

  1. اللهم لك الحمد على العافية فى النفس والأهل
    اللهم لك الحمد أن بلغتنى رمضان سليماً معافى صائماً
    اللهم اشفى مرضى المسلمين
    وفرّج كرب المكروبين
    وارحم برحمتك قلوب المكلومين
    اللهم اشف جميع مرضانا وارحمهم برحمتك وصبرهم علي ابتلائك ...اللهم آمين

    ردحذف
  2. اللهم آمين يا رب العالمين

    جزاك الله خيرا أخى العزيز

    ردحذف